تخطي إلى المحتوى الرئيسي

في مواجهة كورونا، إغراق الأسواق بالسيولة المالية

البنك المركزي الأمريكي (الاحتياطي الفدرالي)
البنك المركزي الأمريكي (الاحتياطي الفدرالي) © (ويكيبيديا: AgnosticPreachersKid)

تثير التداعيات المالية لوباء كورونا مخاوف قوية تتعلق بتجمد اقتصادات كبرى، وسارع أصحاب القرار في العالم لإغراق الأسواق بمزيد من السيولة على أمل إبقاء عجلة الاقتصاد تدور.وكشف الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي) في الولايات المتحدة عن برنامج استثنائي لشراء الأسهم في خطوة غير مسبوقة منذ الأزمة المالية العالمية قبل نحو عقد. 

إعلان

وأعلن المصرف، الذي خفض أساسا معدّلات الفائدة لمستويات قياسية، أنه سيشتري كميّات غير محدودة من ديون الخزانة، وهي النقطة الحساسة في الاقتصاد الأمريكي، ذلك إن الصين تمتلك ١.١٢ تريليون دولار من سندات الخزانة الأمريكية، مما يعني أنها تمتلك ٧٪ من الدين العام الأمريكي، ويتفق أغلب المحللين على أن بيعا واسع النطاق من بكين سيربك سوق سندات الخزانة الأمريكية والأسواق العالمية، ويؤدي لتحول مفاجئ في ميزان العرض والطلب، قد يدفع أسعار سندات الخزانة للهبوط، وتراجع قدرة الحكومة الأمريكية على الاقتراض بسبب زيادة تكاليفه.

كما أعلن الاحتياطي الفيدرالي عن اتخاذ خطوات لتقديم قروض مباشرة للشركات الصغيرة والمتوسطة المتضررة بفعل إجراءات العزل التام في أنحاء البلاد.

ورحّبت الأسواق الآسيوية بالأنباء لتسجّل مؤشرات البورصة في طوكيو وهونغ كونغ وسيول ارتفاعا كبيرا في آخر جلسة تداول.

وجاءت هذه الإجراءات على الرغم من فشل السياسيين في الولايات المتحدة في إقرار حزمة بتريليوني دولار قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إنها تهدف لدعم الشركات المتضررة وتقديم سيولة للعائلات الأميركية، لكن معارضيه أشاروا إلى أن الخطة تركّز بشكل أكبر على إنقاذ الأعمال التجارية الكبيرة.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.