تخطي إلى المحتوى الرئيسي

التجربة السريرية Discovery لإيجاد علاج فعّال يوقف وفيات الكورونا

أدوية كلوروكينين يعرضها أحد الأطباء في المعهد المتوسطي للأمراض المعدية، مرسيليا
أدوية كلوروكينين يعرضها أحد الأطباء في المعهد المتوسطي للأمراض المعدية، مرسيليا © (أ ف ب: 26 فبراير 2020)

انطلقت ختام الأسبوع الفائت الاختبارات السريرية الفرنسية- الأوروبية Discovery الرامية الى التدقيق في منفعة ومأمونية ٤ علاجات تجريبية مضادة لفيروس الكوفيد-١٩ الذي انشغل العالم به منذ أن اكتشف منتصف ديسمبر من عام ٢٠١٩.

إعلان

ضمّت لائحة الأدوية الخاضعة حاليا للتجارب السريرية العقاقير الأربعة التالية:

Remdisevir / Lopinavir / Interféron bêta/ hydroxychloroquine 

 

أثناء المحاولات السريرية لمعرفة مدى فعالية هذه الأدوية الأربعة في قهر الالتهابات ووقف النزيف الحاصل في وفيات الكورونا، سيجرّب الخبراء الفرنسيون من معهد البحوث الوطنية Inserm، بمساعدة خبراء من 7 بلدان أوروبية، عمليات دمج ومزاوجة بعض الأدوية ببعضها البعض. 

ففي أول تجربة تمّت على دمج وتوحيد دواء Lopinavir  مع عقار Ritonavir  أتت النتائج مخيّبة للآمال في الصين، إلا أنّ الخبراء الفرنسيين يعملون بدورهم على هاذين العقارين المنتميين إلى مضادات فيروس عوز المناعة  HIV. 

كما وأنّ الخبراء يعتزمون استكمال الأبحاث على مدار أسبوعين في التجربة السريرية Discovery التي ستدرس أيضا التركيبة الثنائية الجامعة ما بين عقاري Ritonavir و Interféron Bêta. 

شملت التجربة السريرية Discovery التي نتأمّل منها خيرا للبشرية 3200 مريضا أوروبيا بالكورونا، من بينهم 800 فرنسي كانوا دخلوا إلى المستشفى لطبابتهم ضد الكورونا أو ما زالوا يخضعون لمحاولات الانعاش بالأكسجين الاصطناعي بعيد القصور الحادّ في وظائف رئتيهم. 

تحتاج التجربة السريرية Discovery الهادفة الى اكتشاف علاج مانع من الموت بسبب الالتهابات الرئوية الحادّة المرتبطة بمرض الكوفيد-١٩ إلى فترة ٦ أسابيع ما قبل صدور النتائج الرسمية حولها. غير أنّ القوة المنبثقة من هذه التجربة السريرية تكمن في طبيعتها "التكيّفيّة"، هذا يعني أنه سيكون بوسعها التخلّي السريع عن العلاجات غير الفعالة ضد فيروس الكورونا وأن تستبدلها بجزيئات كيميائية أخرى تنبثق أثناء مجريات البحث، بالاستناد الى ما صرّحت به إلى الصحافة الفرنسية Florence Ader مديرة التجربة السريريةDiscovery في الجانب الفرنسي والدكتورة الاختصاصية في الأمراض المعدية والمدارية في مستشفى Croix -Rousse في المستشفى الجامعي في مدينة ليون.

تجدر الإشارة إلى أنّه بانتظار صدور ما ستؤول إليه النتائج المنبثقة عن التجربة السريرية Discovery وبمسعى من الحكومة الفرنسية بامتصاص البلبلة التي حصلت حول العقار المضاد للملاريا hydroxychloroquine، سمح وزير الصحة الفرنسي Olivier Véran بتاريخ ٢٣ مارس/آذار الفائت بالاستعمال الحصري -الاستثنائي لهذا الدواء من قبل أطباء المستشفيات الذين يحاولون إنقاذ الحالات الحرجة المصابة بالكوفيد-١٩. إلى حين الانتهاء من دراسة سُمّية هذا الدواء والعيار المؤاتي لمداواة من هم في الانعاش في التجربة السريرية Discovery، يحقّ لطبيب المستشفى تحت طائلة مسؤوليته أن يقرر ما إذا كان يأخذ على عاتقه بادرة التطبيب بعقار Hydroxychloroquine الذي يٌعرف باسمه التجاري Plaquenil.   

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.