تخطي إلى المحتوى الرئيسي
كرة القدم العالمية ـ فيفا

الفيفا: يجب تمديد عقود اللاعبين حتى نهاية المواسم المؤجلة بسبب كورونا

الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)
الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) REUTERS - Arnd Wiegmann
نص : مونت كارلو الدولية / رويترز
4 دقائق

أوضحت وثيقة داخلية في الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) تم تقديمها إلى مجموعة عمل خاصة للتعامل مع أزمة فيروس كورونا أن العقود الحالية للاعبين والمدربين يجب تمديدها حتى نهاية المواسم المحلية المؤجلة.

إعلان

كما أوصت الوثيقة السرية، التي اطلعت عليها وكالة "رويترز"، بالسماح بتغيير مواعيد فترات الانتقال وفقا لتواريخ الموسم الجديد وحثت الأندية واللاعبين على التعاون من أجل إيجاد حلول لدفع الأجور خلال فترات التوقف.

ومن المنتظر أن يناقش أعضاء مجموعة العمل التابعة للفيفا الوثيقة في وقت لاحق يوم الخميس 26 مارس 2020. ولم يتخذ الفيفا بعد أي قرار بشأن هذه المسألة.

وأنشأ الفيفا مجموعة العمل في 18 مارس آذار وقال في بيان إنه "سيقيم الحاجة لإجراء تعديلات أو منح إعفاء مؤقت من لوائح الفيفا المتعلقة بأوضاع وانتقالات اللاعبين لحماية عقود اللاعبين والأندية وضبط توقيتات قيد اللاعبين".

وأضاف "هذا العمل بدأ بالفعل وسيتم إنجازه بالتشاور مع كل الأطراف المعنية ومن بينها الاتحادات القارية والاتحادات الأعضاء والأندية وروابط الدوري واللاعبون".

وتوقفت أغلب مسابقات كرة القدم المحلية والدولية حول العالم بسبب الجائحة بينما تأجلت بطولة أوروبا 2020 وكأس كوبا أمريكا إلى العام المقبل.

وفي حين تأمل بطولات الدوري المحلية أن تستأنف مبارياتها عندما يتراجع خطر الفيروس، لم تتحدد بعد أي مواعيد لانطلاق المباريات.

وسيتسبب ذلك في مشكلة محتملة للاعبين الذين تنتهي عقودهم والتي تتماشى في المعتاد مع نهاية الموسم.

والاقتراح الأساسي في الوثيقة التي اطلعت عليها رويترز هو "أينما كان هناك عقد في طريقه للانتهاء في الموعد الأساسي لنهاية الموسم، فإن موعد نهايته سيمتد إلى التاريخ الجديد لنهاية الموسم".

* تغييرات في جدول البطولات

سيُتبع النهج نفسه مع العقود في الموسم المقبل الذي ستتأجل بدايته تبعا لجدول المسابقات الذي سيشهد تغييرات.

وناقشت الوثيقة مخاطر بدء ونهاية بعض المسابقات المحلية مبكرا أو وجود تواريخ بداية مختلفة لبعض بطولات الدوري المحلية في دول أخرى.

وقالت الوثيقة "في حالة المواسم و/أو فترات التسجيل المتداخلة، وما لم تتفق كل الأطراف على شيء آخر، سيحصل النادي السابق على أولوية استكمال موسمه بقائمته الأصلية من أجل حماية نزاهة الدوري المحلي".

ونصت الوثيقة على أن مدفوعات صفقات انتقال اللاعبين بين الأندية، التي تكون حول تواريخ بداية ونهاية الموسم، يجب أيضا تأجيلها حتى الموعد الجديد لبدء الموسم أو أول فترة قيد.

كما تناقش مجموعة العمل مسألة مسؤوليات الأندية في دفع أجور موظفيها أثناء توقف بطولات الدوري.

وتقول الوثيقة إن الأندية واللاعبين والمدربين عليهم التعاون من أجل الاتفاق على تخفيض الأجور أو تأجيلها.

لكن ينبغي عليهم دراسة خيار تعليق العقود في الوقت الذي لا تخوض الفرق مباريات أو تدريبات، إذا كان ذلك ممكنا.

وأوصت أيضا بأن يستخدم الفيفا "صندوق اللاعبين المحترفين" الذي أنشئ حديثا للمساعدة في تخفيف أي صعوبات تواجه الأندية.

وسيكون هناك حاجة أيضا لتعديل مواعيد فترات الانتقال، التي تكون حول نهاية وبداية الموسم، لتتماشى مع التواريخ المعدلة للموسم واقترحت الوثيقة أن هذه التغييرات يجب السماح بها طالما لم تتجاوز فترة تبلغ 16 أسبوعا بحد أقصى.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.