تخطي إلى المحتوى الرئيسي

دواء Avigan دخل إلى ميدان السباق والمحاولات لإيجاد علاج قاهر لفيروس كوفيد-١٩

مخزن للأدوية في ميلانو، إيطاليا، لمعالجة مرض الكورونا
مخزن للأدوية في ميلانو، إيطاليا، لمعالجة مرض الكورونا © (أ ف ب: 20 مارس 2020)

في ظلّ الطنين الإعلامي والانشقاق العلمي حول جدوى الدواء المضاد للملاريا Plaquenil  (hydroxychloroquine) في السيطرة على فيروس الكورونا المستجدّ، أذنت حصرا الحكومة الفرنسية البارحة لأطباء المستشفيات الفرنسية باستخدام ، تحت طائلة مسؤوليتهم، هذا العلاج في مساعي إنقاذ الحالات الحرجة من مرضى الكوفيد-١٩، بانتظار صدور براهين دامغة لاحقا عن جدواه أو عن قلّّة فعاليته، بناء على المُعطيات العلمية التي ستتوصل اليها الدراسة السريرية الفرنسية-الأوروبية Discovery. 

إعلان

إنّ سيناريو التجاذبات العلمية التي تفاقمت حول دواء hydroxychloroquine يتكرّر تجاه دواء آخر في إيطاليا ألا وهو Avigan الذي حيكت حوله آمال كبرى بأنه هو أيضا علاج سحري ضد فيروس الكوفيد-١٩. 

تدور تركيبة الدواء الياباني Avigan حول الجزيء الكيميائي favipiravir الذي سمحت وزارة الصحة اليابانية منذ عام ٢٠١٤ باستعماله كمضاد لفيروسات الانفلونزا.

فبعد أن ضجّت وسائل التواصل الاجتماعي بفيديو يزعم فيه   Cristiano Aresu  الصيدلاني الإيطالي المقيم في اليابان بأن دواء Avigan يشفي ٩٠ بالمائة من مرضى الكورونا، اضطرت وكالة الدواء الإيطالية  (AIFA) بأن تتحقّق من هذه الأقوال بإعطاء إشارة الموافقة لبداية تجارب سريرية لمعرفة ما إذا كان هذا الدواء يفتح أفق أمل لشفاء مرضى الكوفيد-١٩ المتواجدين في المستشفيات الإيطالية أم لا.

إلى حدّ الساعة، لم تصدر في إيطاليا براهين رسمية حول منفعة favipiravir الذي يعتبر استخدامه  محظورا بالأساس في أوروبا والولايات المتحدة الأميركية. إنَّما لو جاءت نتائج التجارب السريرية على هذا الدواء مشجّعة في إيطاليا، يعتزم رئيس منطقة البندقية Luca Zaia  إسداء دواء Avigan لكافة مرضى الكورونا  الخاضعين حاليا للإستشفاء الطبي.

اقتضى التوضيح أن دواء Avigan / favipiravir هو مضاد فيروسي يُستعمل عادة لمواجهة السلالات العنيدة التي لا تسيطر عليها الأدوية الكلاسيكية  من المضادات القهقرية للفيروسات.  سبق وأن نجح هذا العلاج في مكافحة فيروس Ebola.  واتّضح الى الآن أنّ عقار Avigan هو علاج فعّال للأشخاص الذين تعرّفوا على التقاطهم الباكر لفيروس الكوفيد-١٩ بواسطة فحوصات التشخيص. من جهة أخرى، لا يصلح هذا الدواء للمرأة الحامل المتعايشة مع فيروس الكورونا المستجد لأن التشوهات الجنينية هي من إحدى آثاره الجانبية الخطيرة. 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.