تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صفحة فرنسا - فيروس كورونا

وباء كورونا يجتاح فرنسا وتمديد العزل الصحي لأسبوعين إضافيين على الأقل

صفحة فرنسا - النسخة التاسعة
صفحة فرنسا - النسخة التاسعة © رويترز/ فليكر/ويكيبيديا/ميشا خليل
5 دقائق

جولة سريعة في أبرز الأخبار التي شهدتها فرنسا نهار الجمعة 27 مارس/آذار 2020، نقدّمها في بثّنا الإذاعي اليومي ضمن فقرة "صفحة فرنسا".

إعلان

أعلن قصر الإليزيه، في بيان صحفي له أمس الخميس 26 مارس/آذار 2020، عن تحرير الرهائن الفرنسيين ومرافقهم العراقي الذين كانوا محتجزين في العراق. بيان الإليزيه كان موجَزاً عبّر فيه الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، عن سروره بنجاح الجهود التي بذلتها فرنسا في هذا الملف. وأعرب عن امتنانه للسلطات العراقية على تعاونها في تحرير الرهائن الفرنسيين الذين اختُطفوا في 20 يناير/كانون الثاني 2020 بالقرب من السفارة الفرنسية في بغداد مع مرافقهم العراقي، من دون تحديد جهة خاطفة أو فدية. الرهائن الثلاثة ينتمون إلى "أس أو أس كريتيان دوريان" (SOS Chrétiens d’Orient)، المؤسسة الخيرية الفرنسية التي تهتم بمسحيي الشرق. وزير الخارجية الفرنسي جان-إيف لودريان (Jean-Yves Le Drian) وفي حديث له إلى إذاعة أوروب 1 (Europe 1) الفرنسية، صباح الجمعة 27 مارس/آذار 2020، عبّر عن فرحته بهذا الخبر.

"إنّه لخبر سار في ظلّ هذه الظروف المأساوية، خبر الإفراج عن الرهائن الفرنسيين الثلاثة ومرافقهم العراقي الذين كانوا محتجزين في العراق. استفيد من هذه اللحظة لأشكر كلّ الذين ساهموا في تحرير الرهائن ويعرفون جيداً ما نُدين لهم به. كما أحيّي الباحث الفرنسي رولان مارشال (Roland Marchal) الذي تمّ الإفراج عنه، الأسبوع الفائت، في عزّ أزمة الوباء. وأذّكر أنّ الباحثة الفرنسية من أصول إيرانية فاريبا عادلخاه (Fariba Adelkah) ما زالت محتجزة في إيران. وأناشد سلطات هذا البلد أن تسمع النداء الذي وجّهناه، رئيس الجمهورية وأنا، إلى السلطات المعنية من أجل إطلاق سراحها".

ومن المتوقّع أن يعود الرهائن الثلاثة إلى فرنسا في أقرب وقت ممكن. لكن بانتظار ذلك، تستمر الجهود الداخلية، وبشخص رئيس الحكومة الفرنسي، لدرء انتشار فيروس كورونا. وقد حذّر إدوار فيليب (Edouard Philppe) اليوم من انتشار واسع النطاق للوباء قد "يجتاح فرنسا" على حدّ تعبيره مشيراً إلى انّ الوضع سيكون صعباً في الأيام المقبلة. هذا ومدّد رئيس الحكومة العزل الصحي الإلزامي إلى أسبوعين إضافيين في فرنسا حتّى الخامس عشر من نيسان 2020 على الأقل، داعياً الفرنسيين إلى الصمود. وسيقوم السبت 28 مارس/آذار 2020 بمؤتمر صُحفي مع وزير الصحة الفرنسي أوليفيه فيران (Olivier Véran) لاطلاع المواطنين على جميع المسائل المتعلّقة باستراتيجية الحكومة حول الفيروس.

إدوار فيليب ينذر بتفشٍ واسع للفيروس بينما يعلن الرئيس الفرنسي عن محادثات مثمرة مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب لمواجهة أزمة كوفيد-19.

هذا ما كتبه ماكرون في تغريدة له إثر الانتهاء من محادثته الهاتفية مع الرئيس الأميركي. وهما بصدد الإعداد لمبادرة جديدة مهمّة لمواجهة الوباء في إطار تعاون وثيق من خلال مجموعة السبع ومجموعة العشرين، إضافة إلى الأعضاء الخمسة الدائمين في مجلس الأمن.  

تتسارع المبادرات لوقف الفيروس لكنّ هذا الأخير يزيد من وتيرة تفشّيه ويفاجأ الجميع بتطوّرات تزعزع المعلومات التي يملكها الخبراء عنه حتّى الآن، خصوصاً بعد وفاة فتاة في السادسة عشرة من عمرها في فرنسا. وهي تُعتبر أصغر ضحية للوباء حتّى الآن. مراقبة الفيروس الأوّلية أظهرت أنّه ليس خطراً إلاّ على المسنين والمصابين بأمراض مزمنة لكن، مع وفاة هذه الفتاة، يعدّل الخبراء مسار تخميناتهم، ويدعون الجميع دون استثناء إلى الالتزام بالعزل الصحي بانتظار معلومات أكثر دقّةً عن الوباء.

من أخبار فرنسا السريعة، المختبرات الفرنسية تبحث عن فئران في تجاربها لإيجاد لقاح فعّال ضد الفيروس

يبدو أنّ مختبرات الأبحاث تُعاني من نقص في فئران المختبر لكن ليس أي نوع من الفئران إنّما ذلك النوع الذي تمّ تعديله جينياً بجين بشري هو الذي يسمح لفيروس كورونا بالدخول إلى الخلايا البشرية ونقل عدوى الوباء. وهذه الفئران المعدّلة هي أساسية في تجارب اللَقَاح لتثبيت فعاليته قبل تصنيعه واستخدامه على الإنسان.

أخيراً، برج إيفل الباريسي يبدأ كلّ مساء واعتباراً من الجمعة 27 مارس/آذار 2020، بين العاشرة والحادية عشرة مساءاً، بتكريم كلّ العاملين في القطاعين العام والخاص من عناصر شرطة والعاملين في المتاجر الغذائية والأطباء والممرضين وغيرهم من المتطّوعين الذين يؤدّون واجبهم تجاه فرنسا معرضين حياتهم لخطر الفيروس. وتعكس إدارة البرج على واجهته الرئيسية، بأحرف من نور، رسائل شكر وامتنان ورسائل تدعو الفرنسين إلى ملازمة منازلهم.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.