تخطي إلى المحتوى الرئيسي
المجر

المجر تقر قانونا يعطي فكتور أوربان سلطات واسعة في مواجهة فيروس كورونا

رئيس وزراء المجر فكتور أوربن
رئيس وزراء المجر فكتور أوربن © رويترز 30-03-2020
نص : نسيمة جنجيا
4 دقائق

صادق برلمان المجر يوم الإثنين 30 مارس-آذار 2020 على قانون يمنح فكتور اوربان، رئيس الوزراء المعروف بتوجهاته القومية، سلطات جديدة واسعة يقول إنه يحتاج إليها لمكافحة تفشي فيروس كورونا المستجد.

إعلان

ويفتح القانون الجديد المجال أمام أوربان لإصدار قرارات فورية بشأن أي مسألة دون اللجوء إلى البرلمان وعدم التقيد بأي قانون.

بالإضافة إلى تمديد حال الطوارئ إلى أجل غير مسمى بعدما فرضته المجر  في ١١ مارس/آذار كجزء من تدابير الحماية التي تهدف إلى وقف انتشار الفيروس  والتي تضمنت إغلاق الحدود أمام المسافرين غير المجريين.

 كما ينص القانون على فرض أحكام بالسجن لمدة تصل إلى خمس سنوات على أي شخص ينشر "الأخبار الكاذبة" حول الفيروس أو حول إجراءات المكافحة، ما يثير مخاوف جديدة بشأن حرية الصحافة في البلاد. 

“انقلاب دستوري”

وصفت المعارضة المجرية القانون الجديد بالانقلاب الدستوري واتهمت فيكتور أوربان باتخاذ وباء كورونا المستجد حجة للمضي قدما في إرساء ماقد يتحول إلى "أول ديكتاتورية في الاتحاد الأوروبي” بحسب وصف المؤلف النمساوي-المجري بول ليندفاي الذي قال إن النظام الذي أرساه أوربان "أدى حتى الآن إلى خلق 'دولة هجينة' ليست ديموقراطية ولا ديكتاتورية”.

و قال النائب المستقل أكوس هادهازي إن أوربان ليس بحاجة إلى "سلطات استثنائية" لأن حزبه يسيطر حالياً على البرلمان، ولكنه "نصب فخا للمعارضة" التي قال الإعلام الموالي للحكومة إن معارضتها للقانون تعرقل جهود مكافحة الفيروس.

بينما صرحت انغنيس كونهالمي، النائب من حزب "ام اس زي بي" الاشتراكي المعارضن،  للوكالة الفرنسية أن  "هناك قلق من أن تواصل الحكومة ممارساتها المحافظة-الليبرالية وهو ما سيؤدي إلى تفاقم الأزمة”.

الأمم المتحدة تعرب عن قلقها 

ومن خارج البلاد انتقد مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة القانون، مؤكدا أنه يتابع "بقلق" التطورات في المجر.

كما بعث مجلس أوروبا رسالة إلى أوربان الأسبوع الماضي يحذره فيها من أن "حال الطوارئ المفتوحة وغير المضبوطة لا يمكن أن تضمن احترام مبادئ الديموقراطية الأساسية”.

ورد أوربان على  الانتقادات داعيا الأجانب  إلى أن يتركوا المجر تدافع عن نفسها في مواجهة الفيروس.

ومنذ توليه السلطة في 2010، غيّر أوربان القومي "غير الليبرالي" المشهد السياسي والقضائي والدستوري في البلاد.

وقد تصادم اوربان (56 عاما) مرارا مع المؤسسات الأوروبية والمنظمات الأهلية والجماعات الحقوقية، حيث قاضت بروكسل المجر "لانتهاكها" مبادئ الاتحاد الأوروبي، وهو ما نفته بودابست بشدة.

اللوم على المهاجرين

وألقى فكتور أوربان، المناهض الشرس للهجرة، باللوم على المهاجرين في انتشار فيروس كورونا المستجد، قائلاً إن "الأجانب بشكل رئيسي جلبوا المرض” في هذه الدولة العضو في الاتحاد الأوروبي التي يبلغ عدد سكانها 10 ملايين نسمة، والتي سجلت حتى الآن أكثر من 400 إصابة مؤكدة بالفيروس مع 13 وفاة.  وقالت الحكومة الأحد إنه تم إجراء أكثر من 12100 اختبار.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.