تخطي إلى المحتوى الرئيسي

حرب النفط تتصاعد بين روسيا والسعودية التي تزيد صادراتها

مصفاة لتكرير النفط في مدينة جبيل الصناعية التي تبعد حوالي 95 كلم عن الدمام، المملكة العربية السعودية
مصفاة لتكرير النفط في مدينة جبيل الصناعية التي تبعد حوالي 95 كلم عن الدمام، المملكة العربية السعودية © ( أ ف ب: 11 ديسمبر 2019)
نص : أ ف ب
3 دقائق

أعلنت السعودية، يوم الاثنين في 2020/03/30، أنّها ستزيد صادراتها النفطية بـ600 ألف برميل يوميا في أيار/مايو لتصل إلى 10.6 ملايين برميل وهو معدل قياسي، بعدما كانت أعلنت نيتها زيادة الانتاج إلى طاقته القصوى في خضم حرب أسعار مع روسيا.

إعلان

وتصدّر السعودية نحو سبعة ملايين برميل يوميا، ما يعني انها ستضخ 3.6 ملايين برميل إضافية في أسواق النفط المشبعة أصلا بفعل التراجع الكبير على الطلب، مع اتخاذ دول عديدة إجراءات لمكافحة فيروس كورونا المستجد بينها فرض حظر تجول ووقف رحلات الطيران. 

وقال مصدر مسؤول في وزارة الطاقة حسبما نقلت عنه وكالة الأنباء الحكومية إنّ أحد أسباب الزيادة هو "انخفاض الطلب المحلي على مشتقات البترول، جراء انخفاض حركة النقل بسبب الإجراءات الاحترازية المُتخذة لمواجهة انتشار فيروس كورونا"، وأن الزيادة تأتي، أيضا، نتيجة لإحلال الغاز الطبيعي المنتج من حقل الفاضلي، محل البترول، الذي كان يُستهلك لإنتاج الكهرباء، وكانت المملكة أعلنت قبل نحو اسبوعين نيتها استخدام الغاز المنتج من معمل غاز الفاضلي للاستعاضة عن حوالي 250 ألف برميل في اليوم من الاستهلاك المحلي من النفط.

وجاء ذلك بعدما أعلنت المملكة انّها ستزيد انتاجها اليومي من الخام بإضافة 2.5 مليون برميل نفط يوميا بهدف رفع الانتاج إلى 12.3 مليون برميل في نيسان/ابريل.

ومنذ بداية الأزمة الصحية الحالية جراء تفشي فيروس كورونا المستجد، تسجّل الأسواق النفطية تدهورا، تفاقم على إثر حرب أسعار النفط التي تخوضها السعودية وروسيا والتي بدأت بعد فشل الاتفاق على تمديد خفض الانتاج الشهر الماضي.

ودعا وزير الخارجية الأميركي مايك بوميو السعودية إلى "طمأنة الأسواق النفطية والمالية" في مواجهة الازمة الاقتصادية العالمية التي تلوح في الأفق، وقال في تغريدة تناول فيها محادثة أجراها مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان "لقد توافقنا على ضرورة التعاون مع كل البلدان من أجل احتواء الجائحة واستقرار أسواق الطاقة".

وعلى الرغم من تفشي فيروس كورونا المستجد الذي يشل الاقتصاد العالمي ويضعف الطلب على النفط، يستمر إنتاج النفط الخام لا سيما في المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة، ما يضغط على قدرات التخزين التي تكاد تصل إلى أقصى سعة لها.

وبين العرض الوفير وركود الطلب، يمكن أن يصل فائض النفط العالمي إلى 10.6 مليون برميل يومياً، وفقا للخبراء.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.