تخطي إلى المحتوى الرئيسي

رئيس الوزراء ووزير الصحة الفرنسيين سيخضعان للاستماع في البرلمان

مؤتمر صحفي لرئيس الوزراء الفرنسي إدوارد فيليب ووزير الصحة أوليفييه فيران حول وباء كورونا
مؤتمر صحفي لرئيس الوزراء الفرنسي إدوارد فيليب ووزير الصحة أوليفييه فيران حول وباء كورونا © (أ ف ب: 28 آذار/ مارس 2020)
نص : نسيمة جنجيا
1 دقائق

في الوقت الذي قد تشهد فيه فرنسا ذروة تفشي وباء كوفيد-١٩، من المتوقع أن يخضع كل من رئيس الوزراء إدوارد فيليب ووزير التضامن والصحة أوليفييه فيران لجلسة استماع برلمانية هي الأولى من نوعها حول إدارتهما لأزمة الوباء.

إعلان

وتقود الجلسة بعثة تقصي الحقائق التي تم تشكيلها الأسبوع الماضي والرامية إلى مراقبة أسبوعية للإجراءات المتخذة من قبل الحكومة. 

وتضم البعثة رؤساء جميع الكتل البرلمانية في الجمعية العامة أي نحو أربعين عضوًا سيشاركون في الجلسة التي ستقام عن طريق التداول بالفيديو، التزامًا بقواعد الابتعاد الإجتماعي المفروضة مبدئيا إلى منتصف أبريل/نيسان المقبل.

الهدف من جلسة الاستماع تقييم كل أبعاد إدارة الأزمة في إطار حالة الطوارئ الصحية التي تعيشها البلاد.

ولا تحظى البعثة بصلاحيات لجنة تحقيق بعد، لأن الهدف منها هو استخلاص الدروس من الأزمة بطريقة بناءة وليس استجواب الحكومة بغرض انتقادها.

إلا أن حكومة إدوارد فيليب لم تسلم من الانتقادات هذه الأيام بشأن إدارتها للأزمة سواء من بعض أعضاء المعارضة أو من المسؤولين في المؤسسات الطبية الذين اشتكوا من نقص صارخ للمعدات الطبية وعلى رأسها الكمامات والمعقمات، ووجهوا اللوم  للحكومة لكونها لم تتخذ الإجراءات مبكرا.

وبينما تلتزم المعارضة تلتزم بخطاب معتدل وبمبدأ الوحدة الوطنية في مثل هذه الأوقات العصيبة، رفع أفراد وجمعيات أطباء ما لا يقل عن ست شكاوى استهدفت رئيس الحكومة إدوارد فيليب، ووزيرة الصحة السابقة آنييس بوزين،  ووزير الصحة الحالي أوليفييه فيران.

أمام هذه الانتقادات دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مجددًا  إلى الاتحاد والتضامن من أجل القضاء على الوباء وترك المحاسبات جانبا الى ما بعد الأزمة.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.