تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الولايات المتحدة - كندا / السعودية-روسيا

"فاينانشيال تايمز": الولايات المتحدة وكندا تبحثان في إمكانية فرض رسوم على واردات النفط السعودية والروسية

حقل نفط
حقل نفط © رويترز

 ذكرت صحيفة فاينانشيال تايمز البريطانية أن مسؤولين من أمريكا وكندا يناقشون فرض رسوم على واردات النفط الروسية والسعودية إذا لم تتوصل الدولتان العضوان في أوبك+ لاتفاق بسرعة ينهي حرب أسعار النفط.

إعلان

وكان مصدر أمريكي قد قال إن وزير الطاقة الأمريكي دان برويليت أبلغ المسؤولين التنفيذيين بصناعة النفط خلال اتصال يوم الجمعة 3 أبريل نيسان 2020  إن البيت الأبيض لا يتفاوض مع السعودية أو روسيا بشأن اتفاق لخفض إنتاج النفط ويريد توصل الطرفين إلى اتفاق فيما بينهما.

وتحدث برويليت مع المنتجين المستقلين والأعضاء الآخرين في صناعة النفط بشكل أوسع بعد فترة وجيزة من لقاء الرئيس دونالد ترامب مع مسؤولين تنفيذيين من شركات النفط الكبيرة في البيت الأبيض لبحث تهديد الهبوط الحاد في أسعار النفط بإرباك أعمالهم .

وقال برويليت إن البيت الأبيض يشجع روسيا والسعودية على التوصل لاتفاق قائلا إن ترامب متفائل بإمكان التوصل لاتفاق خلال بضعة أيام.

وتراجع الطلب على النفط بشكل كبير في الأسابيع الأخيرة بسبب تفشي فيروس كورونا وحرب أسعار بين السعودية وروسيا. وأدى هبوط الطلب بالإضافة إلى زيادة المعروض الناجم عن حرب الأسعار إلى هبوط أسعار التعاقدات الآجلة للنفط الأمريكي 54 في المئة .ونقل المصدر عن مسؤولي البيت الأبيض قولهم أيضا إن ترامب طلب من وزيري الطاقة والخزانة إيجاد سبل تحسين السيولة لقطاع النفط بشكل فوري وقد يتضمن ذلك تخفيف المعايير المصرفية لتوفير ائتمانات أكبر لشركات النفط.

وقالت مصادر في منظمة البلدان المصدرة للنفط(أوبك) إنها تريد خفض الولايات المتحدة إنتاجها من أجل أن تخفض المنظمة إنتاجها. وخفضت روسيا ودول أخرى إنتاجها ثلاث سنوات في حين ارتفع الإمدادات الأمريكية لمستوى قياسي مما ساعدها على كسب حصة سوقية من مبيعات النفط .

من جهة أخرى ، نقلت وكالة الأنباء السعودية عن الأمير عبد العزيز بن سلمان بن عبدالعزيز وزير الطاقة نفيه يوم السبت  4 أبريل - نيسان 2020 ما ورد في تصريح لوزير الطاقة الروسي يوم الجمعة وجاء فيه رفض المملكة العربية السعودية تمديد اتفاق أوبك+ وانسحابها منه.

وأكد الأمير عبد العزيز سياسة السعودية البترولية التي تقضي بالعمل على توازن الأسواق واستقرارها بما يخدم مصالح المنتجين والمستهلكين على حد سواء.

وقال الأميرعبد العزيز في بيان إن ”وزير الطاقة الروسي هو المبادر في الخروج للإعلام والتصريح بأن الدول في حل من التزاماتها اعتباراً من الأول من إبريل، مما أدى إلى زيادة الدول في إنتاجها لمقابلة انخفاض الأسعار لتعويض النقص في الإيرادات

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.