تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الجزائر

الجزائر: الحكم بسجن رئيس منظمة أهلية تدعم الحراك لمدة سنة

عبد الوهاب فرساوي
عبد الوهاب فرساوي © فيسبوك (LADDH Ligue Algérienne pour la Défense des Droits de l’Homme)
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
2 دقائق

قضت محكمة جزائرية يوم الإثنين 6 أبريل - نيسان 2020 بالسجن النافذ سنة واحدة لرئيس منظمة "تجمع عمل شباب" الداعمة للحراك الشعبي"عبد الوهاب فرساوي" الموجود رهن الحبس الموقت منذ أكثر من خمسة أشهر، بحسب منظمة تدافع عن المعتقلين.

إعلان

وفرساوي موقوف منذ العاشر من تشرين الأول/اكتوبر2019  بينما كان يشارك في تجمع لدعم المعتقلين. وطلب له الادعاء العام السجن سنتين بتهمة "المساس بسلامة وحدة الوطن" خلال محاكمته في 23 آذار/مارس 2020 في محكمة سيدي امحمد بوسط العاصمة من دون حضور لمواطنين، بسبب انتشار وباء كورونا المستجد.

وقالت اللجنة الوطنية للإفراج عن المعتقلين عبر صفحتها على "فيسبوك"، "الحكم بسنة سجنا نافذا ضد عبد الوهاب فرساوي رئيس جمعية (تجمع-عمل-شباب)".

وأضافت أن الحكم الصادر "قاس" وأن "التعسف القضائي مستمر ضد الناشطين والمعتقلين في هذه الفترة التي يوجد فيها المواطنون في الحجر".

وتأسست لجنة الافراج عن المعتقلين صيف 2019 مع بدء توقيف ناشطين في الحراك الذي انطلق في 22 شباط/فبراير 2019.

وبحسب اللجنة، هناك 44 شخصا حاليا في السجون الجزائرية بتهم تتعلق بنشاطهم في الحراك.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.