تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فيروس كورونا - تكنولوجيا

الصين: تقنية الذكاء الاصطناعي للمساعدة على احتواء فيروس كورونا المستجدّ

أحدث الابتكارات التقنية في الصين للمساعدة على احتواء فيروس كورونا المستجد
أحدث الابتكارات التقنية في الصين للمساعدة على احتواء فيروس كورونا المستجد © نايلة الصليبي

لجأت شركات التكنولوجيا العملاقة في الصين إلى تطوير أدوات  تقنية عديدة  للمساعدة على احتواء فيروس كورونا المستجدّ، وعلى تحليل تطور انتشار الجائحة باستخدام تقنية الذكاء الاصطناعي وغيرها من تقنيات الاتصال.

إعلان

تشخيص يعتمد الذكاء الاصطناعي

للكشف عن وجود فيروس كورونا المستجد عند المرضى المشتبه في أصابتهم، تلجأ المستشفيات للأشعة السينية، يتيح المسح الضوئي للصدر كشف وجود فيروس covid-19 في الأشخاص الذين أتت نتائج فحوصاتهم سلبية. فطبيب الأشعة يحتاج إلى حوالي ربع ساعة لتأكيد تشخيص صورة computed tomography scan التصوير الطبقي المحوري لكل مريض مع نسبة تشخيص صحيحة تصل لـــ 90 بالمائة.

في مواجهة الجائحة في الصين قامت أكاديمية دامو التابعة للشركة العملاقة علي بابا بتطوير برنامج تشخيص يعتمد الذكاء الاصطناعي، يقوم بمقارنة صورة الأشعة مع مئات الصور لمرضى مصابين بفيروس كورونا المستجد. ويشخص حالة المريض من خلال 20 ثانية فقط مع نسبة صحة التشخيص تصل لـ96 بالمائة. استخدم الباحثون في أكاديمية دامو لتعليم برنامج الذكاء الاصطناعي نتائج الفحص لأكثر من 5000 مريض أصيبوا بـ Covid-19.

فحص صوتي ذكي

قامت شركة Ping An Smart Healthcare، التابعة لمجموعة Ping An Insurance Group.بتطوير نظامي فحص smart audio screening system فحص صوتي ذكي وSmart image-reading system نظام قراءة الصور الذكي يعتمدان تقنيات الذكاء الاصطناعي.

.
. © Ping An Smart Healthcare

فعند بدأ الجائحة في يوهان وفى محاولة للحد من تفشى المرض قامت الحكومة المحلية بــيوهان مع العاملين المحليين في مجال الوقاية من الاوبئة بفحص الحالات المشتبه فيها، من خلال اجراء مكالمات هاتفية يومية لجمع معلومات عن السكان عن أعراض المرض ودرجة حرارة الجسم. والواقع أنه لا يمكن للبشري إكمال أكثر من 300 مكالمة هاتفية في اليوم. كما يمكن أن تختلف كفاءة ودقة هذه المكالمات، حسب خبرة العميل ورجاحة حكمه. من هنا كان دور نظام الفحص الصوتي الذكي مع تقنية الذكاء الاصطناعي الذي أجرى أكثر من 580,000 فحص صوتي في 47,000 أسرة في 17 مجتمعًا محليًا في يوهان، ونجح في تحديد أكثر من 1600 حالة مشتبه فيها لتتبعها.

.
. © DAMO Academy

نظام قراءة الصور الذكي

أما نظام قراءة الصور الذكي Smart image-reading system فقد ساعد في الكشف المبكر عن الإصابة بالفيروس، بإتاحة قراءة صور التصوير المقطعي لطبيب الأشعة بمساعدة الذكاء الاصطناعي ووضع التشخيص بحوالي 15 ثانية فقط، مع معدل دقة أعلى من 90٪.

التعرّف على ملامح الوجه

من التقنيات الأخرى المستخدمة، التعرف على ملامح الوجه facial recognition من خلال استخدام كاميرات حرارية، التي يمكنها الكشف عن حرارة الجسد، الحرارة المرتفعة هي من أبرز عوارض فيروس كورونا المستجد. هذه التقنية يطورها عملاق تقني صيني أخر هي شركة Baïdu وحسب بايدو فإن هذه الكاميرا الحرارية يمكنها فحص 20 شخصا في الدقيقة، بإمكانية تقنية الذكاء الاصطناعي التعرف على هوية أي فرد تظهر عليه حرارة مرتفعة، حتى ولوكان يرتدي قناعا واق، عن طريق حساب المسافة بين الحاجبين ومساحة الجبين. عندما يتم التعرّف على الفرد المرتفع الحرارة، يطلب منه البقاء في المنزل في الحجر الصحي الإلزامي.

سوار معصم متصل بتطبيق للهاتف المحمول لمراقبة الحجر

في هونغ كونغ، طورت السلطات المحلية سوار معصم متصل بتطبيق خاص في الهاتف المحمول. يضمن التطبيق بدقة عدم خروج من منزله  أي شخص مشتبه بإصابته بفيروس كوفيد19 .من يخالف الحجر يواجهه عقوبة 6 اشه سجن وغرامة بحوالي 600 يورو. والشيئ الوحيد الذي لم تقم السلطات بوضعه في هذا السوار فهو ليس مجهز بـ GPS. كدليل على احترام خصوصية الأفراد؟

فيكتور لام، كبير مسؤولي المعلومات في حكومة هونغ كونغ يعرض سوار المعصم المتصل لمراقبة  الحجر الإلزامي لمن يشتبه بتعرضهم لفيروس كورونا المستجد .
فيكتور لام، كبير مسؤولي المعلومات في حكومة هونغ كونغ يعرض سوار المعصم المتصل لمراقبة الحجر الإلزامي لمن يشتبه بتعرضهم لفيروس كورونا المستجد . © Edmond So

تطبيق تصريح المرور حسب الحالة الصحية للفرد

تقوم الصين اليوم باستخدام هذه التقنيات مع تطبيق خاص في جهاز هاتف كل سكان الصين. هذا التطبيق يجمع بيانات مستخدم الهاتف والبيانات عن حالته الصحية ويمنح لكل فرد لون في التطبيق عند التدقيق في الهوية في حالته من قبل الشرطة.

  • اللَّون الأخضر: يمكن للفرد ان يتجول بحرية.
  • اللَّون الأصفر: على الفرد البقاء في المنزل 7 أيام في الحجر الصحي الإلزامي.
  • اللَّون: الأحمر: على الفرد البقاء 14 يوما في الحجر الصحي الإلزامي.

يبقى أنه مع الكاميرات الحرارية وتقنية التعرّف على الوجه وتطبيق تصريح المرور يمكن أن نقول وداعا للحرية الفردية. وهذا موضوع أخر. الخصوصية والحرية الفردية من المواضيع التي طرحتها جائحة كورونا المستجد على الديمقراطيات.

للتذكير خلال فترة الحجر المنزلي أبقوا في المنزل وأحرصوا على اتباع  تدابير الوقاية الأساسية من فيروس كورونا المستجد Covid- 19

نايلةالصليبي

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.