تخطي إلى المحتوى الرئيسي
بريطانيا

بريطانيا: وزير الخارجية يدير الحكومة بعد تأزم صحة جونسون.. فهل تسلم الشيفرة النووية؟

وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب
وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب © رويترز

امتنعت الحكومة البريطانية اليوم الثلاثاء عن الإفصاح عمن يتولى مسؤولية الشفرة النووية في البلاد أثناء وجود رئيس الوزراء بوريس جونسون في العناية المركزة بسبب مضاعفات إصابته بمرض كوفيد-19، علما أن وزير الخارجية دومينيك راب هو الشخص المخول إدارة شؤون البلاد خلال تغيب جونسون.

إعلان

وسُئل مايكل جوف وزير شؤون مجلس الوزراء عما إذا كان وزير الخارجية دومينيك راب قد تسلم الشفرة النووية فقال "توجد بروتوكولات مطورة". وأضاف "لا يمكنني في الواقع الحديث عن مسائل الأمن الوطني".

يذكر أن جوف قد أعلن أن وزير الخارجية دومينيك راب سيدير شؤون البلاد خلال وجود جونسون في العناية المركزة مضيفا أن أي قرار بشأن رفع القيود الخاصة بفيروس كورونا لن يتأجل.

وقال جوف في تصريحات بثها تلفزيون آي.تي.في: "الشخص الذي يدير البلاد وفقا للخطة التي وضعها رئيس الوزراء هو دومينيك راب وزير الخارجية".

وبريطانيا واحدة من القوى الخمس في العالم التي تملك رسميا أسلحة نووية ولها أربع غواصات نووية مسلحة بصواريخ ترايدنت 2 دي5 الباليستية المجهزة برؤوس نووية.

كما تملك بريطانيا حوالي 215 رأسا نوويا لكن حوالي 120 منها فقط متاحة للاستخدام.

ولا يحق لأحد سوى رئيس الوزراء في بريطانيا إصدار الأمر بتوجيه ضربة نووية. وينقل هذا الأمر لواحدة من الغواصات النووية البريطانية بمجموعة من الشفرات الخاصة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.