تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ليبيا - الأمم المتحدة

غوثيرش ورحلة البحث عن بديل لسلامة في ليبيا

الموفد الأممي السابق إلى ليبيا غسان سلامة
الموفد الأممي السابق إلى ليبيا غسان سلامة © رويترز

تواصل الأمم المتحدة رحلة البحث عن بديل للمبعوث الاممي إلى ليبيا غسان سلامة المستقيل مطلع مارس الماضي "لأسباب صحية". فلماذا تبدو عملية استبداله معقدة وما هي البدائل المطروحة؟

إعلان

بدأ أنطونيو غوتيريش، الأمين العام للأمم المتحدة رحلة بحثٍ جديدة عن شخصية تتولّي منصب مبعوث الأمم المتّحدة إلى ليبيا خلفاً لغسان سلامة. غوثيرش الذي اعتقد قبل شهرين أنه وجد ضالّته في السلوفيكي ميروسلاف لايجاك الرئيس السابق للجمعية العامة للأمم المتحدة، خاب أمله حينما عيّن الاتحاد الأوروبي لايجاك مبعوثاً خاصاً للحوار بين بلغراد وبريشتينا. 

وفي خضم رحلة البحث وارتباك المشهد بعد استقالة غسان سلامة، دخل الاتحاد الافريقي على الخط محاولاً اقتناص الفرصة وترشيح شخصية دبلوماسية لعبت دور حمامة السلام عدة مرات في نزاعات افريقية وهو رمطان لعمامرة وزير الخارجية الجزائري السابق. لكن لعمامرة لم يحظ بترحيب الأطراف الليبية، كما أثار حفيظة واشنطن التي لم تتقبل علاقاته الجيدة مع دوائر صنع القرار في روسيا. 

ومع تعثر ترشيح كلٍ من الجزائري رمطان العمامرة ونظيره التونسي خميس الجهيناوي، قد يضطر غوثيرش إلى الإبقاء لفترة طويلة على الأمريكية ستيفاني ويليامز، ممثلة الولايات المتحدة بالنيابة، والرئيسة المؤقتة لبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا والتي قادت المسار الاقتصادي للحوار السياسي الليبي في القاهرة قبل شهرين وهي دبلوماسية مخضرمة تجيد اللغة العربية وتحفظ الشرق الأوسط عن ظهر قلب بفضل عملها في البعثات الأميركية في العراق والأردن والبحرين والإمارات والكويت وباكستان.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.