تخطي إلى المحتوى الرئيسي

من هم المصابون بفيروس كورونا من الذين لا تظهر عليهم أعراض الإصابة به، وكيف يُساهمون في نقله أو الحد من انتشاره؟

ادخال مصاب بكورونا الى المستشفى في اسبانيا
ادخال مصاب بكورونا الى المستشفى في اسبانيا REUTERS - JUAN MEDINA

تعوّد الناس على تلمُّس مخاطر فيروس كورونا المستجد من خلال صور مرعبة منها مثلا تلك التي يبدو فيها المصابون به وهم موصولون إلى أجهزة التنفس الاصطناعية. وتتعلق هذه الصور أساسا بالمرضى المسنين الذين يصابون بحالات حادة من الفيروس.

إعلان

 كما تعود الناس على الاستماع إلى شهادات عدد من المصابين وهم يستعرضون أعراض الإصابة به وأهمها ارتفاع درجات الحرارة أكثر من اللزوم والسعال ومشاكل في التنفس وأوجاع مبرحة في الرأس ومواضع أخرى في الجسد. ولكن عدة دراسات ميدانية أثبتت حتى الآن أن نسبة كبيرة من المصابين بالفيروس لا تظهر عليهم هذه الأعراض. وهذا ما أشار إليه مثلا وزير الصحة الفرنسية يوم 10 مارس 2020 عندما قال إن 80 في المائة من المصابين الفرنسيين بالفيروس آنذاك لم يكونوا يعرفون أنهم مصابون به لأنه لم تظهر عليهم أعراض المرض.

وفعلا أكدت دراسات أجرتها عدة مؤسسات بحثية هذه الملاحظة منها واحدة نشرها معهد الصحة والأبحاث الطبية الوطني الفرنسي تخلص إلى صواب هذا التوجه. وقام بالدراسة فريق من الباحثين بإشراف البروفسور كسافييه دوفال الأخصائي في الأمراض المعدية.

 وخلصت دراسة صينية نشرت في بداية أبريل-نسيان 2020 في المجلة الطبية البريطانية إلى النتيجة ذاتها. فقد أكد واضعوها أن أربعة مصابين من أصل خمسة في الصين قد يكونون من الذين لا تظهر عليهم أعراض الإصابة بشكل واضح وأنه اتضح من خلال عينة من المصابين يبلغ عدد افرادها 166 شخصا أن 130 منهم لم تظهر عليهم هذه الأعراض أي أن نسبة هؤلاء هي 78 في المائة من مجمل أفراد العينة.

 

لماذا لا تظهر الأعراض؟

وتساءل الباحثون الذين وضعوا دراسات حول المصابين بفيروس كوفيد 19 من الذين لا تظهر عليهم أعراض الإصابة عن سبب ذلك فرجحوا الأمر إلى عاملين اثنين على الأقل هما:

-أولا: أن المصابين في مثل هذه الحالات قادرون على إفراز نظام مناعي قوي يتصدى للفيروس بشكل يحول دونه ودون ظهور أعراض الإصابة به.

-ثانيا: أن الفيروس الذي يصيب أشخاصا لا تبدو عليهم أعراض الإصابة ربما يكون أقل حِدَّة.

كما تساءل الباحثون الذين أجروا دراسات عن فيروس كورونا عن مخاطر انتقال العدوى من المصابين به والذين لا تظهر عليهم أعراض فتوصلوا حتى الآن إلى بعض  النتائج منها أن عدوى الفيروس  لا تنتقل بشكل مكثف بالنسبة إلى الذين  التزموا بشروط الوقاية الأساسية وهي غسل اليدين بالماء والصابون بانتظام واستخدام مطهرات بانتظام أيضا في حال عدم توفر الماء والصابون ووضع قناع على الوجه والأنف والامتناع عن السعال في وجه الآخرين وترك مسافة متر على الأقل بين  أشخاص موجودين في هذا المكان أو ذاك والامتناع عن المصافحة أو التحية عبر التقبيل.

وأفادت الدراسات الصينية حتى الآن أن عدوى انتقال الفيروس الذي يصاب به الأشخاص الذين لا تظهر عليهم أعراض الوباء يمكن أن تنتقل إلى أشخاص آخرين خلال فترة تمتد أسبوعين انطلاقا من حصول الإصابة ولكنها قليلة الانتشار إلى أشخاص آخرين بعد تعافي المصابين الذين لا تظهر عليهم الإصابة 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.