تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فيروس كورونا في العالم

تحديات التعلم عن بعد في ظل العزل الصحي كثيرة وهذه بعضها

طفل عراقي يتابع الدروس عبر الهاتف الجوال
طفل عراقي يتابع الدروس عبر الهاتف الجوال REUTERS - ABDULLAH DHIAA AL-DEEN
نص : نسيمة جنجيا
3 دقائق

دفعت جائحة كوفيد-١٩ بمئات ملايين الطلاب والتلاميذ عبر العالم إلى اللجوء إلى التعلم عن بعد بين ليلة وضحاها، فمنهم من كان مستعدا ومُجهزا لعيش مثل هذه التجربة بينما واجه البعض الآخر عقبات كثيرة تعود لعدم توفرهم لأبسط المعدات والتقنيات. 

إعلان

وقد كشفت فترة العزل الصحي والابتعاد الاجتماعي التي يعيشها العالم منذ أسابيع عن صعوبات عدة وقفت أمام التعلم عن بعد، وذلك حتى في دول متقدمة كفرنسا التي ما تزال تعتمد مدارسها على التعلم التقليدي بصورة خاصة.

الجميع لا يحظى بإرسال جيد للإنترنت

يعد التواصل عبر الإنترنت الشرط الأساسي لإتاحة التعلم عن بعد في وقتنا الحالي، كونه اكتسح حياتنا اليومية وأصبح التواصل من غيره شبه مستحيل. 

وقد شهدت شبكات الإنترنت اكتظاظا كبيرا بسبب مكوث غالبية المواطنين في بيوتهم ولجوئهم للشبكة العنكبوتية بكثرة للعمل أو التعلم أو التسلية مما أدى إلى بطئه وتعذر اتصال التلاميذ أحيانا بمنصات الدروس الافتراضية والتواصل المباشر مع المعلمين عبر التواصل بواسطة الفيديو. كما توجد مناطق في فرنسا يستحيل وصول الشبكة إليها حتى الآن.

لا يتوفر جميع التلاميذ على كومبيوتر شخصي في المنزل

وقد كشفت ضرورة التعلم عن بعد في وقتنا الراهن عن تفاوت اجتماعي بين التلاميذ. فكثيرون لا يتوفر لديهم كمبيوتر شخصي، ويجدون أنفسهم مضطرين لتقاسم ساعات الدراسة مع أوليائهم الذين قد يستعملونه بدورهم للعمل عن بعد.

وقد تجلى التفاوت الاجتماعي لدى العائلات المتعددة الأطفال وذات الدخل المحدود التي قد لا تتوفر على كمبيوتر فما بالك على طابعة.

  

الآباء ليسوا معلمين 

صعوبة أخرى أبرزها التعلم عن بعد هي لجوء التلاميذ إلى مساعدة أوليائهم في سد ثغرات غياب المعلم، الأمر الذي كشف أيضا عن تفاوت اجتماعي بين من يقدر على تعليم أبنائه ومن لا يملك المؤهلات لذلك. وقد أعرب أولياء كثر عن عجزهم في شرح الدروس وحل التمارين مع أبنائهم الأمر الذي كشف عن أهمية المعلم ورفع من قيمة التعليم الذي يعد علما بحد ذاته، يتطلب مؤهلات خاصة.

الشاشة لن تعوّض المعلّم

بالرغم من أن التعلم عن بعد قد يكون الحل الأمثل في أزمة جائحة كورونا المستجد، إلا أن بعض المعلمين في فرنسا لا يتوقعون تطورا في اتجاه استخدام مكثف له في المستقبل، مشددين على أهمية التفاعل الحي بين التلاميذ فيما بينهم وضرورة تفاعلهم المباشر مع المعلم في عملية تطور التلميذ واكتسابه للمعرفة.

الجميع لا يتمتع بغرفة فردية

ومن التحديات الأخرى التي رفعها التعلم عن بعد هو ضرورة المواظبة على العمل بوتيرة منتظمة يوميا، بين ساعتين إلى ثلاث ساعات من الدراسة صباحا ثم ساعة بعد الظهر الأمر الذي بدى مستحيلا لدى تلاميذ يسكنون في شقق صغيرة ومكتظة، فلا مجال لهم لعزل أنفسهم عن ضوضاء الإخوة والأولياء. 

محاولات لمواكبة عصرنا الرقمي

لعل أغلب هذه العقبات تتواجد في باقي الدول مع اختلاف حدتها باختلاف إمكانياتها التقنية والمعلوماتية.

وقد فتحت دول كمصر منصة تواصل تعليمية تدعى “إدموندو” لمساعدة المعلمين على التواصل مع طلابهم بأمان.

كما أعلنت وزارة التربية في الجزائر عن إطلاق خطة تعليم رقمي عن بعد وفي الأردن أُطلقت منصة “نور سبيس” التعليمية، كبديل عن انقطاع التعليم بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد.

كما بدأت القنوات التلفزيونية، وخصوصا العمومية منها، بث برامج تعليمية وكذلك فعلت إذاعات محلية مثل إذاعة مدينة وجدة بالمغرب التي تبث محاضرات للطلاب بالتعاون مع أساتذة جامعة "محمد الأول" بوجدة.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.