تخطي إلى المحتوى الرئيسي

"الحجر الكبير" سيكون كارثيا على اقتصادات العالم

شعار صندوق النقد الدولي خارج مبنى المقر في العاصمة الأمريكية واشنطن
شعار صندوق النقد الدولي خارج مبنى المقر في العاصمة الأمريكية واشنطن © رويترز

صندوق النقد الدولي بات يسمي الحجر في البيوت بسبب وباء كورونا  بال" الحجر الكبير " ، تشبيهًا بمصطلح " الانهيار الكبير "الذي أطلق على الأزمة الاقتصادية في 1929.صندوق النقد الدولي أصدر تقريرا سوداويًا عن التداعيات الاقتصادية الكارثية بعد كورونا ، والتي لن تستثني أي منطقة في العالم .

إعلان

العالم يجب ان ينتظر فترة انكماش كبيرة للاقتصاد ، لم يشهدها منذ نحو قرن . هذا ماخلصت له استنتاجات ودراسات صندوق النقد الدولي حول الاقتصاد ، الذي توقع انكماش الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 3٪ في العام 2020، وهو ركود أسوأ بكثير من الركود الذي أعقب الأزمة المالية العالمية عام 2008، بل ما سيحدث بعد كورونا سيكون أعمق ركود للاقتصاد العالمي منذ العام 1929  وماسمي وقتها ، " الكساد الكبير " او الانهيار الكبير  .

ارقام صندوق النقد الدولي هي عكس التوقعات السابقة كلياً التي أعلن عنها في يناير/كانون الثاني عندما كان النمو المتوقع عند 3.3٪ هذا العام.

 

وباء فيروس كورونا الاقتصاد العالمي سيمس كل القارات ومناطق العالم ، ففي المراحل الأولى من الأزمة الاقتصادية ، وبعد الجهود المبذولة لاحتواء الوباء ،  سيفقد عشرات الملايين من الأشخاص وظائفهم، وتوقف عشرات الآلاف من الشركات عن العمل. كما سترتفع البطالة في الولايات المتحدة إلى 10.4٪ هذا العام،  وبنسبة 9.1٪ في العام 2021.

 

 معدل النمو  سينخفض في الصين، ثاني أكبر اقتصاد في العالم ، إلى 1.2٪. وهذه سابقة منذ 1976 حيث لم تشهد الصين نمواً ضعيفاً لهذه الدرجة . كما ان اليابان أما اليابان، ستشهد انكماشاً بنسبة 5.3٪، رغم أنها تجنبت حتى الآن فرض قيود صارمة  بشأن الوباء .

صندوق النقد الدولي حذر من خطر امتداد الركود إلى العام 2021، إذا فشل صانعو السياسة في الاتفاق على استجابة عالمية للفيروس.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.