تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الولايات المتحدة

استطلاع: الأمريكيون يعتبرون أن رئيسهم تأخر في اتخاذ الاجراءات لمواجهة كورونا

دونالد ترامب
دونالد ترامب © رويترز
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
5 دقائق

كشف دونالد ترامب خطته "لإعادة فتح أميركا" على ثلاث مراحل تبعا لخطورة وباء كوفيد-19 في كل ولاية بينما رأى حوالى ثلثي الأميركيين، حسب استطلاع للرأي، أن رئيسهم تأخر في اتخاذ إجراءات للتصدي لانتشار فيروس كورونا.

إعلان

وقال ترامب في مؤتمره الصحافي اليومي في البيت الأبيض حول الأزمة الصحية  "استنادا إلى المعطيات الأخيرة، أصبح فريق خبرائنا متفقا على القول إنه يمكننا بدء المرحلة التالية من حربنا التي نسميها "إعادة فتح أميركا".

وأضاف أن حاكم الولايات الخمسين سيقررون في نهاية المطاف بشأن رفع القيود أو فرض تدابير أكثر أو اقل صرامة لاحتواء الوباء.

لكن السلطة التنفيذية وضعت توصياتها "لتوجيههم".

وأوضح الرئيس الأميركي أن هذه التوصيات تقضي بإعادة فتح البلاد "بحذر خطوة خطوة" و"ولاية تلو الولاية" استنادا إلى معطيات "يمكن التحقق منها" حول انتشار فيروس كورونا المستجد، معتبرا أن ذروة البواء "مرّت" على الأرجح.

ولم يتحدث عن أي برنامج زمني. فتوصياته تنص على أن أي ولاية أو حتى منطقة يمكنها بدء رفع إجراءات العزل عندما تحقق معايير صحية محددة منها انخفاض عدد الإصابات بكوفيد-19 ل14 يوما، ووجود مستشفيات قادرة على مواجهة تدفق مرضى جدد.

"اعتبارا من يوم غد"

لكن المرشح للانتخابات الرئاسية المقبلة  في تشرين الثاني/نوفمبر والذي جعل أداءه في الاقتصاد أحد المحاور الرئيسية لحملته، ينوي إعادة تشغيل شركات البلاد بلا تأخير.

وقال ترامب إن الولايات التي تتمتع "بصحة جيدة" يمكنها استئناف النشاط "اعتبارا من يوم غد" قبل الأول من أيار/مايو الموعد المطروح اساسا، مشيرا إلى مونتانا ووايومينغ وداكوتا الشمالية التي تبدو في وضع جيد نسبيا بالمقارنة مع نيويورك أو نيوجيرزي اللتين "تعيشان جحيما" على حد قوله.

وبذلك امتنع الرئيس ترامب الذي أكد أنه قادر على فرض قراراته على الولايات قبل أن يتراجع، عن تحديد موعد لنيويورك ومنطقتها التي تأتي في المرتبة الأولى بوفياتها ال15 ألفا من أصل 32 ألفا و900 في الولايات المتحدة.

وينوي حاكم هذه الولاية أساسا تمديد إجراءات الحجر حتى 15 ايار/مايو على الأقل.

والمرحلة الأولى من تحريك عجلة الاقتصاد حسب خطة البيت الأبيض، هي إعادة فتح المطاعم وصالات الرياضة بشروط، لكن ليس المدارس والحانات.

ويؤكد البيت الأبيض أنه ينصح "بقوة" بوضع الأقنعة الواقية في الأماكن العامة والاستمرار في العمل من المنازل عن بعد والمحافظة على قواعد التباعد الاجتماعي. كما ينبغي أن يبقى الأشخاص الأكثر ضعفا في بيوتهم و"التقليل" من الرحلات غير الأساسية.

في الوقت نفسه، يجب أن تكون السلطات قادرة على كشف الإصابات بكوفيد-19 على نطاق واسع لتجنب موجة ثانية للوباء.

"تأخر في الرد"

كشف استطلاع للرأي نشرت نتائجه الخميس أن حوالى ثلثي الأميركيين يرون أن ترامب تأخر في اتخاذ إجراءات حاسمة لمواجهة تهديد فيروس كورونا المستجد عندما كان ينتشر في دول أخرى.

وذكر مركز بيو للأبحاث أن حوالى 65 بالمئة من الأميركيين الذين شملهم الاستطلاع يدينون إدارة بداية الأزمة الصحية من قبل ترامب الذي قلل لأسابيع من خطورة الوباء وتأثيره على الولايات المتحدة.

ومع أن الآراء تتطابق إلى حد كبير مع التوجهات السياسية،، انضمت أغلبية صغيرة من الجمهوريين المعتدلين والليبراليين (53 بالمئة) إلى 92 بالمئة من الديموقراطيين في إدانة تباطؤ الرئيس في التحرك، الذي يثير جدلا واسعا.

ويفيد الاستطلاع الذي أجري من 07 إلى 12 نيسان/ابريل وشمل عينة من 4917 شخصا يرون أن أغلبية الذين استطلعت آراؤهم (52 بالمئة) يعتبرون أن الرئيس رسم صورة جيدة لوضع سيء في تصريحاته العلنية. ويعتقد 39 بالمئة فقط أنه عرض أمام الجمهور "الوضع كما هو" في مؤتمراته الصحافية شبه اليومية التي تبث مباشرة على التلفزيون.

وسجل في الولايات المتحدة العدد الأكبر من الإصابات بفيروس كورونا المستجد بلغ 660 ألفا والوفيات (32 ألف شخص على الأقل). ويؤكد 73 بالمئة من الأميركيين أنهم يتوقعون أن "يكون الأسوأ آت" في الأزمة الصحية والاقتصادية.

وهم لا يشاطرون على ما يبدو الرئيس رأيه بشأن إعادة إطلاق عجلة الاقتصاد بسرعة إذ يؤكد 66 بالمئة منهم أنهم قلقون من التسرع في رفع القيود بينما يشعر 32 بالمئة فقط بالقلق من الإبطاء في ذلك.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.