تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فيروس كورونا

عيد الفصح الأرثوذكسي يحل وسط الحجر المنزلي في ظل تزايد حصيلة كورونا

احتفالات عيد الفصح من الشرفات في اليونان
احتفالات عيد الفصح من الشرفات في اليونان © رويترز
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

يحتفل ملايين المسيحيين الأرثوذكس الأحد بعيد الفصح قيد الحجر المنزلي وسط تفشي فيروس كورونا المستجد الذي أودى بحوالى 160 ألف شخص في العالم، ثلثاهم تقريبا في أوروبا.

إعلان

فبعد أسبوع على عيد الفصح لدى الكاثوليك والبروتستانت، يحتفل  الأرثوذكس الأحد بعيد الفصح في ظروف استثنائية تعم العالم.

ففرض حجر منزلي تام في صربيا ومقدونيا الشمالية حتى صباح الإثنين، فيما دعي المؤمنون في رومانيا إلى الاحتفال بالعيد من شرفاتهم، وينتشر في اليونان آلاف الشرطيين بدعم من مروحيات وطائرات مسيرة طوال نهاية أسبوع العيد لمنع المواطنين من التوجه إلى القرى للاحتفال بالعيد فيها طبقا لتقاليدهم.

في هذه الأثناء تواصل حصيلة فيروس كورونا المستجد في العالم الارتفاع إذ أودى حتى الساعة 19,00 ت غ السبت بما لا يقلّ عن 157539 شخصاً منذ ظهوره في كانون الأول/ديسمبر في الصين، فيما تخطى عدد الوفيات في أوروبا مئة ألف، وفق حصيلة أعدّتها وكالة فرانس برس استنادا إلى معلومات السلطات الوطنية المختصة ومنظمة الصحة العالمية.

وفيما يلزم أكثر من نصف البشرية بيوتهم سعيا للحد من انتشار وباء كوفيد-19، دعا ترامب صراحة إلى تحدي تعليمات الحجر في ولايات يقودها حكام ديموقراطيون.

كما أعرب ترامب السبت عن أمله في أن يلتزم المسلمون الأميركيون خلال شهر رمضان الذي يبدأ لاحقا في نيسان/أبريل بمعايير التباعد الاجتماعي ذاتها المفروضة على المسيحيين في عيد الفصح، فيما احتج بعض المسيحيين على قرارات حظر التجمعات لمنع انتشار عدوى كوفيد-19.

في أوروبا، بدأت بعض الدول مثل النمسا والدنمارك بتخفيف اجراءات العزل بحذر. وأعلنت برلين أن الوباء بات "تحت السيطرة"، في وقت تبدو ألمانيا الدولة الأوروبية التي تعاملت مع الأزمة على أفضل وجه إذ بقي عدد الوفيات فيها دون أربعة آلاف، وذلك بفضل إجرائها فحوصا على نطاق واسع لكشف الإصابات.

لكن بالنسبة الى منظمة الصحة العالمية فإن الوباء لا يزال بعيدا عن السيطرة مع تسجيل "ارقام ثابتة او متزايدة" في أوروبا الشرقية وبريطانيا حيث قررت الحكومة تمديد الحجر "لثلاثة أسابيع على الأقل".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.