تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الولايات المتحدة - دراسة

هل يشكّل فيروس كورونا خطراً على الكلى؟

قصور الكلى - فيروس كورونا
قصور الكلى - فيروس كورونا © فليكر
2 دقائق

ينكشح الغموض تدريجياً عن فيروس كورونا مع تطوّر المعلومات التي بدأت تنتشر عنه منذ ظهوره في الصين في الثامن عشر من نوفمبر 2019 وحتّى اليوم. وكانت تقديرات الخبراء قد حصرت آثاره الخطيرة، في بادئ الأمر، بالجهاز التنفّسي. لكنّ اختصاصيين أميركيين باتوا مقتنعين اليوم، بفضل المراقبة السريرية، أنّ فيروس كورونا يؤثّر على الكلى بنفس تأثيره الخطير على الرئتين.

إعلان

دراسات علمية عديدة نُشرت في الآونة الأخيرة تفيد أنّ فيروس كورونا قادر على إصابة الكلى. خبر سيء بالنسبة إلى المرضى الذين يعانون من أمراض مزمنة في هذا العضو الحيوي كالقصور الحاد الذي يستلزم غسيلاً منتظماً في المستشفى أو عملية زرع لكلية جديدة.

كوفيد-19 يتلف الكلى حتّى عند المصابين الذين لا يعانون من أمراض سابقة فيها

بعض المصابين بفيروس كورونا يحصل عندهم تلف في الكلى مع العلم أنّ صحتهم كانت جيدة قبل التقاطهم للفيروس ولا يعانون من أمراض مزمنة في الكلى. حتّى أنّ وضع بعض هؤلاء المرضى يتطّور بسرعة ليصبح خطيراً ويستدعي الدخول إلى أقسام العناية الفائقة. طبعاً تطوّر حالة المريض، من وضع لا يثير القلق إلى قصور حاد في الكلى، مرتبط ببنية المريض الجسدية وجهاز مناعته ومدى قدرته على مقاومة أعراض الفيروس المتقدّمة.

ارتفاع مثير للقلق في عدد المصابين بقصور الكلى الحاد في الولايات المتحدة الأميركية

بدأ الأطباء الأميركيون يحذّرون من تزايد عدد المرضى الذين يعانون من قصور في الكلى في الولايات المتّحدة.  فمنذ ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا في هذا البلد، أصبحت المستشفيات غير قادرة على تأمين أعداد الأجهزة اللازمة لغسيل الكلى وفق صحيفة النيويورك تايمز الأميركية. ألان كليغر (Alan Kliger) طبيب متخصّص بأمراض الكلى في جامعة يال (Yale) الأميركية يقول إنّ "أطباء الكلى يقدّرون أنّ نسبة تتراوح بين العشرين والأربعين في المئة من المصابين بالفيروس الموجودين في اقسام العناية الفائقة، يعانون من قصور في الكلى وهم بحاجة إلى غسيل طارئ".

ما هي الأمراض التي قد تسببّ قصوراً حاداً في الكلى؟

المرضى الذين يعانون من أمراض الكلى المزمنة هم، بطبيعة الحال، أكثر عرضة من غيرهم لتطوير أعراض الفيروس الخطيرة. لكن هناك بعض الأمراض التي قد تسّبب قصوراً في الكلى وتسّرع من تدهور حالة المريض العامة بحسب براد بوفان (Brad Bovin) رئيس قسم جراحة الكلى في جامعة ولاية أوهايو، وهي "السكري وارتفاع الضغط وأمراض القلب. والمرضى الذين يعانون من هذه الأمراض هم أكثر عرضة من غيرهم لتطوير أعراض فيروس كورونا الخطيرة". إضافة إلى أنّ هؤلاء المرضى لا يملكون جهازَ مناعة قوّيا يساعدهم على مقاومة الأمراض. التباعد الاجتماعي، في هذه الحالة، مهّم جداً بالنسبة إليهم. لكنّ هذا التباعد يصبح مستحيلاً بالنسبة إلى هؤلاء الذين يطوّرون مشاكل خطيرة في الكلى لأنّ حالتهم تستدعي مراقبة طبية منتظمة في أقسام غسيل الكلى في المستشفيات.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.