تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا ـ فيروس كورونا

اندلاع حوادث بين الشرطة وسكان الضواحي البارسية رغم العزل

الشرطة الفرنسية خلال اشنباكات مع بعض سكان الضواحي الباريسية
الشرطة الفرنسية خلال اشنباكات مع بعض سكان الضواحي الباريسية AFP - GEOFFROY VAN DER HASSELT
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

وقعت صدامات ليلية في فرنسا بين الشرطة وسكان الضواحي الباريسية وكذألك بين بعض سكان مدينة ستراسبورغ والشرطة (شرق فرنسا)، في الأيام الأخيرة على الرغم من القيود المفروضة لاحتواء فيروس كورونا المستجد، بحسب مصادر من الشرطة.

إعلان

وتوتر الوضع في ضواحي باريس، منذ تعرض راكب دراجة نارية مساء السبت 18 أبريل نيسان 2020 في فيلنوف لا غارين لحادث في ظروف غامضة.

  

كُسرت ساق هذا السائق الذي لم يكن يرتدي خوذة واقية بعدما اصطدم بباب سيارة شرطة لا تحمل نمرة.

  

وأثار الحادث، الذي جرى في ظل تدابير العزل، جدلاً على شبكات التواصل الاجتماعي حيث جرى التنديد بـ"خطأ الشرطة".

  

وتم القبض على تسعة أشخاص ليل الاثنين الثلاثاء في الضاحية الباريسية بعد أعمال عنف في المنطقة "لحيازتهم معدات حارقة ومشاركتهم في تجمعات بهدف ارتكاب أعمال عنف وتخريب"، وفقًا لمديرية شرطة باريس.

  

كما اندلعت حوادث متفرقة خلال ليل الأحد الاثنين في العديد من البلديات المحيطة بباريس، حيث تم حرق 15 سيارة والعديد من الدراجات وخمسين حاوية قمامة.

  

وفي شرق فرنسا، شهدت منطقتان تابعتان لمدينة ستراسبورغ مشاجرات خلال ليل الاثنين الثلاثاء، تم على أثرها اعتقال أربعة أشخاص.

  

وفي ميناو، بالقرب من عاصمة الألزاس، تم استهداف مركز للشرطة بقنابل المولوتوف بينما أضرمت النيران في حاويات القمامة وسيارة في بورت دو رين شرقا.

  

وذكرت الإذاعة المحلية فرانس بلو ألزاس أن سيارة شرطة استُهدفت بنيران المفرقعات.

  

وتاتي هذه الأحداث في ظل تدابير الاحتواء الهادفة للحد من تفشي وباء كوفيد-19.

  

وذكر نائب حاكم ستراسبورغ للشؤون الأمنية روبرت هيرمان لإذاعة فرانس بلو ألزاس "كان الهدوء يسود نسبيا حتى الآن" لكن "بدأنا نشعر بتصاعد التوتر في الأحياء".

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.