تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الولايات المتحدة الأمريكية

الرئيس الأمريكي يعلق منح تصاريح الإقامة الدائمة بسبب كورونا

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في دافوس
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في دافوس © رويترز
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
6 دقائق

وقع الرئيس الأميركي دونالد ترامب مرسوما يعلق موقتا منح تصاريح الإقامة الدائمة (غرين كارد) ليحمي، على حد قوله، الوظائف الأميركية في أوج الأزمة الناجمة عن وباء كوفيد-19، بينما تتواصل التظاهرات لإعادة تحريك الاقتصاد في جميع أنحاء الولايات المتحدة.

إعلان

وقال الأمريكي في المؤتمر الصحافي اليومي الأربعاء 22 أبريل_نيسان 2020 "لحماية عاملينا الأميركيين الرائعين، وقعت للتو مرسوما يعلق بشكل موقت الهجرة إلى الولايات المتحدة". مضيفا أن تعليق الهجرة لمدة ستين يوما مبدئيا يهدف إلى جعل الأميركيين العاطلين عن العمل "أول من تتم خدمتهم في مجال التوظيف بموازاة إعادة فتح اقتصادنا"، مؤكدا أن الهدف أيضا هو "تخصيص مواردنا الصحية للمرضى الأميركيين".

من جهة أخرى، سمح حاكم جورجيا بإعادة فتح بعض قطاعات الاقتصاد في هذه الولاية الجنوبية، في قرار انتقده مسؤولون محليون وحتى دونالد ترامب الذي اعتبر أنه متسرع في ظل تفشي فيروس كورونا المستجد. 

فيروس كورونا المستجد أصاب 839 ألفا و675 شخصا وأدى إلى وفاة 46 ألفا و583  في الولايات المتحدة، بينهم 1783 في الساعات ال24 الأخيرة حسب بيانات جامعة جونز هوبكنز التي تعد مرجعا في تتبّع الإصابات والوفيات الناجمة عن فيروس كورونا المستجدّ. كما خسر أكثر من 22 مليون أميركي وظائفهم منذ بدء أزمة وباء كوفيد-19 التي تسببت بشل الاقتصاد الأميركي فجأة.

وحصيلة الوفيات التي سجلت يوم الأربعاء 22 أبريل_نيسان 2020  أقلّ بكثير من تلك التي سجّلت الثلاثاء (2751 وفاة) وكانت واحدة من الأسوأ بينما تواجه المستشفيات في بعض المناطق صعوبة في استيعاب المرضى الذين يتدفقون بأعداد كبيرة.

 - "نحتاج إلى وظائف" -

رأى ترامب الأسبوع الماضي أنه حان الوقت "لإعادة تحريك أميركا" لكنه ترك لحكام الولايات مسألة البت في خفض الإجراءات تبعا لدرجة خطورة الوباء في ولاياتهم. وبدأ بعضهم في تخفيف قواعد التباعد الاجتماعي بسرعة، إذ سمح بإعادة فتح شواطئ في فلوريدا الأحد الماضي بينما أعاد حاكما ولايتي تكساس وفيرمونت إطلاق بعض النشاطات اعتبارا من يوم الإثنين.

وفي الولايات المتحدة التي ما زال الحجر مفروضا فيها، يضاعف الأميركيون منذ أيام التظاهرات للمطالبة بإعادة فتح الاقتصاد.

وقال جيسون روبيرج الذي كان يشارك يوم الأربعاء 22 أبريل_نيسان 2020 تظاهرة في ريتشموند عاصمة ولاية فيرجينيا "نحتاج إلى وظائف. الناس غير قادرين على دفع إيجارات سكنهم. إنهم غير قادرين على شراء مواد غذائية". 

ولدعم الشركات الصغيرة التي تواجه صعوبات ومحاولة المحافظة على الوظائف فيها، يفترض أن يقر الكونغرس يوم الخميس 23 أبريل_نيسان 2020 خطة مساعدة جديدة تبلغ قيمتها نحو 500 مليار دولار ستخصص أيضا لتمويل المستشفيات وتعزيز القدرة على كشف المرض، وهو عامل يعتبر حاسما لإعادة تحريك عجلة الاقتصاد.

- "انتقادات" -

ستشرع جورجيا اعتبارا من يوم الجمعة 24 أبريل_نيسان 2020 في تخفيف إجراءات العزل، فقد سمح حاكم الولاية الجمهوري براين كيمب بإعادة فتح صالونات الحلاقة ومراكز التجميل والوشم وبعض مراكز البولينغ ومحلات تجارية صغيرة أخرى مخالفا توصيات البيت الأبيض الذي طلب تسجيل 14 يوما من تراجع الإصابات قبل تخفيف الإجراءات. واعتبارا من يوم الإثنين المقبل ستعيد دور السينما والمطاعم فتح أبوابها، لكن كيمب نصح العاملين  باحترام التباعد، وهو ما يبدو صعبا في بعض هذه المهن. مؤكدا أن إجراءات إعادة الفتح "تتسم بدقة ومنهجية وتعطي الأولوية لصحة المواطنين"

وتحدث كيمب عن "بيانات مشجعة وزيادة الفحوص" لتبرير قراره الذي أكد أن "مهنيينا في قطاع الصحة وافقوا عليه" في هذه الولاية التي سجلت حوالى 21 ألف إصابة وأكثر من 850 وفاة جراء الفيروس.

ووجه الرئيس الأميركي انتقادات لكيمب. وصرح في مؤتمره الصحافي اليومي "قلت لحاكم جورجيا براين كيمب إنني أختلف معه بشدة بشأن قراره فتح بعض المرافق المخالف لتوجهات المرحلة الأولى". وتنص هذه التوجيهات الحكومية على ضرورة تراجع الإصابات لمدة 14 يوما متواصلة قبل إعادة فتح المرافق.

وقال ترامب "إنني أحترمه وسأتركه يتخذ قراره. لكن هل كنت سأفعل ذلك؟ لا كنت سأبقيها (مغلقة) لفترة أطول. أريد حماية أرواح الناس".

وفي المؤتمر الصحافي نفسه، قال انتوني فاوتشي الخبير في الأمراض المعدية ومستشار ترامب "أودّ أن اقول له إن عليه التزام الحذر وأن انصحه بألا يطلق النشاط دفعة واحدة".

 من جهته، وفي مواجهة الولايات التي تستأنف نشاطاتها، أطلق حاكم نيويورك أندرو كومو الذي تعد ولايته مركز الوباء في البلاد، تحذيرا بتأكيده "لا يمكننا أن نكون أغبياء".

وقال كومو "أتفهم الضغط" الذي قد يعاني منه الحكام لتخفيف الإجراءات. لكنه رفض ذريعة أن شل الاقتصاد والعزل أسوأ من خطر انتشار الوباء، نعم إنها حياتكم ويمكنكم أن تفعلوا ما تشاؤون. لكنكم الآن مسؤولون عن حياتي  ولا يتعلق الأمر بكم".

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.