تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الولايات المتحدة الأمريكية

جامعة هارفرد الأمريكية تقرر رفض المساعدة المالية من الحكومة

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في البيت الأبيض يوم 18 مارس 2020
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في البيت الأبيض يوم 18 مارس 2020 © رويترز
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

أعلنت جامعة هارفرد الأميركية يوم الأربعاء 23 أبريل_نيسان 2020 أنها سترفض الأموال التي تلقتها في إطار حزمة إنعاش الإقتصاد، بعد أن طالبها الرئيس الأميركي دونالد ترامب نفسه بذلك.

إعلان

وكشف ترامب يوم الثلاثاء 21 أبريل_نيسان 2020 في مؤتمره الصحافي اليومي حول الوباء أن الجامعة التي تعتبر الأغنى في العالم، تلقت مساهمة من الحكومة لكن "يجدر بها ألا تتسلمها". وأصرّ الرئيس الأميركي قائلا للجامعة "عليك أن تعيدي هذا المال" البالغ بحسب صحيفة "هارفرد كريمسون" المحلية 8,6 مليون دولار. وأضاف الرئيس الأمريكي "لا أحبّذ ذلك على الإطلاق. هذا المال مخصص للعمال. ليس مخصصاً لإحدى أغنى المؤسسات  في العالم".

وبعد وقت قصير من تصريحات ترامب، أعلنت الجامعة الواقعة في كامبريدج في ولاية ماساتشوستس، أنها لم تطلب هذه المساعدة وأنها تعتزم إعادة توزيعها بالكامل دعما لطلابها. وذكرت أنّ مئة في المئة من الأموال التي تلقتها ستمنح للطلاب "الذين يواجهون احتياجات مالية ملحّة جراء وباء كوفيد-19". وشدّدت على أنّ الأموال لم تدرج في خانة برنامج حماية الراتب لإغاثة الشركات الصغيرة. لكنها عادت في نهاية المطاف وأعلنت الأربعاء في بيان أنها قررت عدم استلام هذه الأموال.

وذكرت صحيفة "هارفرد كريمسون" أن الصندوق الاحتياطي للجامعة بلغ 40,6 مليار دولار في نهاية حزيران/يونيو 2019. فقد تلقت 8,6 ملايين دولار كجزء من حزمة تبلغ 2,2 تريليون دولار تمّت الموافقة عليها الشهر الماضي لتحفيز الاقتصاد الأميركي بمواجهة انتشار وباء كوفيد-19.

وقال مدراء الجامعة "نخشى أن يؤدي تركيز اهتمام سياسيين وغيرهم على هارفرد في ما يتعلق ببرنامج (الإنعاش الاقتصادي) إلى التأثير على المساهمة" في الخطة.

وإضافة إلى ترامب، أعرب العديد من الشخصيات السياسية في الحزب الجمهوريعن قلقهم لتلقي الجامعة أموالًا في إطار حزمة تحفيز حكومية تهدف إلى حماية الاقتصاد من تداعيات فيروس كورونا المستجد.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.