تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الحامد وفاة معارض السجن

السعودية: وفاة عبد الله الحامد في السجن، شيخ المعارضة الحقوقية

عبد الله الحامد
عبد الله الحامد © Twitter

توفي الأكاديمي السعودي عبد الله الحامد، عن 69 عاما، في سجنه في السعودية، فجر يوم الجمعة 24/4، بعد فترة تدهورت خلالها حالته الصحية، وكان الحامد قد تعرض للإصابة بجلطة في التاسع من نيسان/ أبريل، نُقل على إثرها إلى مستشفى الشميسي بالعاصمة الرياض.

إعلان

ونشر حساب باسم "الشهيد عبد الله الحامد" على موقع تويتر تغريدة، جاء فيها "تدهورت الحالة الصحية لأبو بلال قبل ثلاثة أشهر، وتم إخباره أنه بحاجة إلى عملية قسطرة في القلب بشكل عاجل وأخبرته إدارة السجن حينها، أنه سوف يخضع للعملية في شهر رمضان رغم تردي صحته ومع هذا لم يتم الإفراج عنه"، وعند تدهور صحّته "لم تنقله إدارة السجن للمستشفى ولم تجر له العملية كذلك. ولم تنقله للمستشفى إلا بعد دخوله في غيبوبة بالسجن ولم تنقله إلا بعد مرور ٤ ساعات وهو في الغيبوبة".

الحامد الذي كان من أشهر المعارضين والنشطاء السعوديين، حصل على الدكتوراه من جامعة الأزهر في القاهرة، قبل أن يعود إلى السعودية ويؤسّس "لجنة الدفاع عن الحقوق الشرعيّة" و"جمعية الحقوق المدنية والسياسيّة، وقد تعرض للاعتقال ست مرات، كانت أولها عام 1993، وكان واحدا من ثلاثة حقوقيين اعتقلوا عام 2004، على خلفيّة مطالبتهم بـ"إصلاح سياسي"، واشتهرت قضيّتهم إعلاميًا باسم "الإصلاحيين الثلاثة"، كما اعتقل مرات أخرى بسبب رفضه مخاطبة الأمراء مستخدما تسمية "صاحب السمو" ومقولته الشهيرة "لا صاحب سمو ولا صاحب دنو في الإسلام".

 واعتقل عام 2013، وحكم عليه بالسجن 11 سنة، لمشاركته في تأسيس جمعية "حسم"، التي كانت تدعو إلى الملكية الدستورية، ولإشراك الشعب في العملية السياسية.

يذكر أن عيسى الحامد شقيق عبد الله الحامد، وهو رئيس جمعية "حسم"، يقبع في السجون أيضا، إضافة إلى شقيقهما الثالث عبد الرحمن.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.