تخطي إلى المحتوى الرئيسي
باكستان

داعية باكستاني: عدم التزام النساء بالحشمة ساهم في انتشار كورونا في البلاد

طارق جميل
طارق جميل © أرشيف

واجه داعية باكستاني معروف انتقادات وتعليقات ساخرة بعدما قال إنّ عدم التزام النساء الحشمة ساهم جزئيا في انتشار فيروس كورونا في البلاد.

إعلان

وشارك مولانا طارق جميل في برنامج خيري تلفزيوني مع رئيس الوزراء عمران خان الأسبوع الماضي، وشرح مختلف الشرائع الدينية الإسلامية وأشار إلى أنّ الإنسانية عوقبت في الماضي لخرقها.

وتساءل جميل خلال حملة لجمع التبرعات للتصدي لفيروس كورونا استضافها خان "من دمر الحشمة في بلدي؟ من الذي يجعل بنات الأمة يرقصن؟ من يقصر ثيابهن؟ من يجب أن يتحمل المسؤولية؟".

وأثارت تعليقات الداعية الإسلامي ردودا من نشطاء بارزين ووزيرة في حكومة خان، فيما شنّ مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي هجوما حادا عليه لتجاهله دور جماعته الدينية في نشر الفيروس.

وجميل عضو بارز في جماعة تبليغي الدعوية  التي حملت مسؤولية نشر الوباء في باكستان من خلال عقدها تجمع شارك فيه مئة ألف شخص في آذار/مارس بعدما تبين انتشار الفيروس.

وكتبت وزيرة حقوق الإنسان شيرين مزاري على موقع تويتر أنه "من السخف" أن يدعي شخص أن الوباء هو نتيجة ارتداء النساء أكماما قصيرة.

وكتبت "هذا ببساطة يعكس إما جهلا بالجائحة واما عقلية كراهية النساء. الأمر غير مقبول على الإطلاق".

بدورها، حذّرت لجنة حقوق الإنسان الباكستانية من أن التصريحات التي صدرت في بث مباشر "تزيد من كراهية النساء الراسخة في المجتمع".

وجميل هو أحد الدعاة البارزين في باكستان. وتبث خطبه على نطاق واسع على محطات التلفزيون الحكومية والخاصة الباكستانية خلال شهر رمضان.

ولدى قناته على موقع يوتيوب 3.5 ملايين مشترك.

واحتلت باكستان المرتبة 136  في مؤشر انعدام المساواة بين الجنسين لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العام 2018، ما يجعلها أسوأ من معظم جيرانها في جنوب آسيا.

ويعيش جزء كبير من المجتمع الباكستاني بموجب مدونة "شرف" صارمة، تنظم اضطهاد المرأة في مسائل مثل الحق في اختيار الزوج، وحقوق الإنجاب وحتى الحق في التعليم.

ووفقًا لتقديرات شبكة التوعية على العنف بذريعة الشرف، تقع 1000 امرأة على الأقل ضحية جرائم الشرف في باكستان سنويا.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.