تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فيروس كورونا في العالم

سويسرا: الزبائن يجتاحون محلات الحلاقة بعد تخفيف إجراءات العزل

زبائن ينتظرون دورهم أمام صالون حلاقة يوم 27 أبريل نيسان 2020
زبائن ينتظرون دورهم أمام صالون حلاقة يوم 27 أبريل نيسان 2020 AFP - FABRICE COFFRINI

انهمك الحلّاقون يوم الاثنين 27 أبريل نيسان 2020 بتصفيف شعر زبائنهم الأشعث مع بدء سويسرا تخفيف القيود التي فرضتها لاحتواء فيروس كورونا المستجد.

إعلان

ولم تفرض سويسرا عزلا تاما في إطار إجراءات الطوارئ التي أعلنتها الشهر الماضي لمكافحة وباء كوفيد-19.

  

لكن السلطات بدأت يوم الاثنين 27 أبريل نيسان 2020 رفع القيود، في إطار عملية تستمر على ثلاث مراحل، وتفرض على الأعمال التجارية المعنية وضع خطط لحماية الزبائن والموظفين على السواء.

  

وسُمح بإجراء العمليات الجراحية ولأطباء الأسنان ودور الحضانة ومصففي الشعر ومراكز التجميل والتدليك بإعادة فتح أبوابهم. كما سمح بإعادة فتح متاجر بيع الخردة والأزهار ومعدات الحدائق.

  

وفي جنيف، بدأ مصففو الشعر يومهم في وقت مبكر لاستقبال العدد الكبير من الزبائن.

  

وفي صالون "أنيتا كوافور"، باشرت أنيتا أيما التي ارتدت كمامة خلف درع بلاستيكي للوجه يوم عمل طويلا امتلأ بمواعيد تستمر 12 ساعة.

  

وعند المدخل، كتب على لافتة وضعت أمام عبوة معقّم "يرجى تعقيم اليدين ووضع قناع واق. شكرا".

  

- مواعيد كثيرة

  

وقالت أيما: "زبائني عزيزون علي كثيرا لكن علينا المحافظة على التباعد وألا نحيي بعضنا البعض بالقبلات".

  

وأضافت "أنا سعيدة للغاية بعودتنا إلى العمل. إذا لم نعمل يموت كل شيء".

  

وأفادت أيما أنها تعتمد على المساعدات المالية التي تقدّمها الدولة للأعمال التجارية التي أجبرت على إغلاق أبوابها.

  

وقال أحد زبائنها ويدعى سيرغي أوستروفسكي "رائعّ أنا سعيد جدا!" بينما وضع يديه على شعره المقصوص للتو.

  

وقال استاذ الموسيقى البالغ 44 عاما "آخر يوم قبل الإغلاق، لم أتمكن من المجيء. وسارعت لحجز موعد بعد لحظة من سماعي أنهم سيفتحون أبوابهم من جديد".

  

وفي فرع قريب لصالون "مودز" للشعر، بدا الموظفون منشغلين ولم يتوقف الهاتف عن الرنين بينما سجّلوا على عجل المواعيد لتمتلئ الحجوزات لأسابيع مقبلة.

  

وقالت مصففة الشعر إنيس "لدينا عمل كثير. مستوى الانشغال أعلى من المعتاد بالنسبة ليوم الاثنين. كان الزبائن هنا منذ فتحنا".

  

وأضافت "نحترم جميع القواعد: متران بين زبون وآخر ومعقّمات. نعقّم الكرسي بعد كل زبون".

  

وترك كرسي فارغ بين كل مقعدين التزاما بالتباعد الاجتماعي.

  

- "تحد جديد"

  

أعلنت سويسرا إصابة أكثر من 29 ألف شخص بفيروس كورونا المستجد بينما توفي أكثر من 1300 في البلد الأوروبي الذي يعد 8,5 ملايين نسمة.

  

وكانت نسبة الإصابات في جنيف الأعلى في البلاد بمعدّل شخص من كل مئة.

  

ولم يكن مصففو الشعر وحدهم سعداء باستئناف العمل يوم الاثنين.

  

وعادت الباقات الملونة والعطرة من الورد والقرطاسيا والجريس إلى خارج متجر فيليب فوليمان لبيع الزهور الذي فتح أبوابه.

  

وخلال فترة الإغلاق، تلقّى متجر "فوليمان للزهور" الطلبات وقام بتوصيلها مع إبقائه مغلقا.

  

وقال فوليمان "ألغيت جميع عقودنا. بقي لدينا شخص واحد من سبعة يعمل. حاولنا المحافظة على صورتنا".

  

وأضاف "نشعر بالرضى لإعادة فتح أبوابنا، ولكن هناك تحد جديد الآن وخطر إذ لا نعرف إن كنا سنحقق أي مبيعات".

  

وتابع "إنه منتج يفسد سريعا. يمكنني أن أعرض مجموعة من الزهور، لكن هل ستباع؟" في وقت لا يزال كثير من الناس يلتزمون منازلهم.

  

مع ذلك، دخل عدد من الزبائن متجره.

  

وقال "جاء كثيرون. إنهم سعداء لأنهم يفتقدون الأزهار في منازلهم".

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.