تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

كيف تستعد طائرات شركة الخطوط الجوية الفرنسية الى العودة بقوة إلى السماء من جديد؟

طائرات شركة الخطوط الجوية الفرنسية
طائرات شركة الخطوط الجوية الفرنسية AFP - PHILIPPE LOPEZ

بدأت شركة الخطوط الجوية الفرنسية في العودة التدريجية والبطيئة إلى نشاطها الذي توقف بعد فرض الحجر الصحي بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد. وهي عودة تتم في ظل شروط جديدة تأخذ بعين الاعتبار الإكراهات التي فرضها الفيروس والمتعلقة، من جهة، بضمان سلامة المسافرين من انتقال العدوى ومن جهة ثانية، بمواجهة انعكاسات الحجر الصحي وتوقف 70 في المائة من طائراتها عن العمل على مدى أسابيع.

إعلان

فمنذ بدء الجحر الصحي لا تعمل من بين 180 طائرة التي تشغلها   شركة الخطوط الجوية الفرنسية، سوى أربعين طائرة، منها 28 مخصصة لمسافات طويلة ولنقل البضائع، و12 للسفر على مسافات متوسطة. وهي توفر 5 في المائة من حركة المرور، أي ما يناهز 30 رحلة يوميا حاليا، مقابل 1000 رحلة في الأوقات العادية. وتربض 125 طائرة في مطار رواسي شارل دوغول، و 37 أخرى في مطار أورلي، وعشر في مركز الصيانة في تولوز. بينما ثماني أخرى تجري إعادة صباغتها أو في خدمات خارجية.

وقد بدأت شركة الخطوط الجوية الفرنسية في التحضير للخروج من الحجر الصحي وسط الكثير من الغموض، إذ يصعب التكهن بتطور الأمور وبتوقيت رفع الحجر الصحي بشكل كامل، وتأثير ذلك على انتشار الفيروس. لكن الكثير من المؤشرات تظهر أن حركة النقل في المرحلة المقبلة ستكون محدودة جدا مقارنة مع السابق. وهذا نفسه ما أكده رئيس الوزراء إدوارد فيليب مؤخرا، من كون برمجة السفر خارج البلاد في العطلة المقبلة سيكون اختيارا غير عقلاني، وأكد أنه من الصعب التأكد، في هذه المرحلة، من أن النقل الجوي سيكون قادرًا على استئناف نشاطه بشكل سريع وفي ظروف جيدة.

ومن المرجح أن تعود رحلات الطيران للعمل بشكل تدريجي، وأن يتم اختيار وجهات الرحلات على ضوء عناصر مختلفة، منها مدى انتشار الوباء في المنطقة المتوجه إليها، وما إذا كانت قد فتحت حدودها ورفعت القيود عن السفر، علما أن 170 دولة أغلقت حدودها أمام جل الرحلات بسبب الحجر الصحي.

وبينما لم يحدد مطار أورلي موعد فتح أبوابه وخاصة منها الجهة المخصصة لمنطقة شينغن، فإن شركة الخطوط الجوية الفرنسية تخطط للزيادة بشكل تدريجي في نشاطها عبر مطار رواسي شارل دوغول، وذلك بالبدء بالرحلات الداخلية قبل أن تصل إلى 30 في المائة من رحلاتها، مع حلول شهر يوليو المقبل. وستزيد الشركة انطلاقا من 11 من مايو 2020 عدد الرحلات بين باريس ومطار نيس وتولوز ومرسيليا، علما أن الخطوط التي تربط بين باريس وتلك المدن لا تزال تشتغل وإن بعدد أقل بكثير من السابق. بعد ذلك، سيتم فتح باقي المطارات الأخرى في فرنسا، بشكل تدريجي.

وقبل كل ذلك، ستجري الشركة اختبارات تقنية مكثفة على طائراتها كي تتأكد من أن توقفها لعدة أيام لم يؤثر على محركاتها وقدرتها على السفر لمسافات طويلة. وهي عملية تؤكد الشركة أنها عالية التكلفة خاصة وأنها تضاف لعمليات الصيانة اليومية التي تخضع لها الطائرات خلال توقفها عن العمل.

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.