تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ليبيا

الأمم المتحدة: يجب استئناف المحادثات بين طرفي النزاع في ليبيا

خليفة حفتر ( على اليمين) وفايز السراج
خليفة حفتر ( على اليمين) وفايز السراج © ( أ ف ب)
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
1 دقائق

دعت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، طرفي النزاع إلى استئناف المحادثات العسكرية المشتركة بهدف التوصل إلى اتفاق دائم لوقف إطلاق النار وفق الخارطة الأممية.

إعلان

وأشارت البعثة في بيان صدر في وقت متأخر من يوم الخميس 30 أبريل 2020، إلى وجوب "اغتنام الطرفين الفرصة لوقف جميع العمليات العسكرية فورا، واستئناف المحادثات العسكرية"، وذلك بالاستناد إلى "الدعوات المختلفة لوقف إطلاق النار" خلال شهر رمضان ولمواجهة تفشي وباء كوفيد-19. 

وحثت البعثة جميع "الأطراف على الامتناع عن أي أعمال أو تصريحات استفزازية تهدد احتمالات تحقيق هدنة حقيقية واستدامتها".

كما دعا البيان الدول "التي تغذي النزاع بشكل مباشر من خلال توفيرها للأسلحة والمرتزقة والمجتمع الدولي ككل إلى استخدام النفوذ لضمان الالتزام بحظر التسليح" المفروض على ليبيا "وإنفاذه".

وكانت حكومة الوفاق الوطني التي تعترف بها الأمم المتحدة أعلنت الخميس رفضها "الهدنة" التي دعا إليها المشير خليفة حفتر، رجل شرق ليبيا القوي.

واشترطت حكومة الوفاق بأن أي وقف للنار وصولا إلى "هدنة حقيقية" يحتاج إلى "ضمانات دولية" تفعّل عمل "لجنة 5+5"، التي دعت الأمم المتحدة إلى استئنافها.

وأقِرّت اللجنة العسكرية المشتركة 5+5 (خمسة أعضاء من قوات حفتر ومثلهم من قوات حكومة الوفاق) ضمن حوارات جنيف في شباط/فبراير بهدف الوصول إلى وقف إطلاق نار دائم.

والمسار العسكري واحد من ثلاث مسارات، إلى جانب المسارين السياسي والاقتصادي، واجب اتباعها لاستكمال مخرجات مؤتمر برلين حول ليبيا لحل الأزمة.

لكن اللجنة العسكرية علقت أعمالها عقب جولتَي محادثات، بسبب خلافات بين طرفي النزاع.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.