تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

القضاء البريطاني يسقط جزاء من اتهامات زوجة الأمير هاري ضد صحيفة

مغين ماركل والأمير هاري في لندن يوم 5 مارس 2020
مغين ماركل والأمير هاري في لندن يوم 5 مارس 2020 AFP - DANIEL LEAL-OLIVAS
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

أسقط القضاء البريطاني يوم الجمعة 1 مايو أيار 2020 جزءا من الاتهامات بانتهاك الخصوصية التي وجهتها مغين ماركل زوجة الأمير هاري إلى صحيفة شعبية إنكليزية نشرت مقتطفات من رسالة وجهتها إلى والدها.

إعلان

وتأخذ مغين ماركل على صحيفة "ديلي ميل"، بأنها أوردت في نسختها الصادرة أيام الأحاد "ميل أون صنداي" وعلى موقعها الإلكتروني مقاطع من رسالة وجهتها إلى والدها توماس ماركل في آب/أغسطس 2018.

  

وتتهم الصحيفة أيضا بأنها "تصرفت بسوء نية" من خلال التلاعب بالرسالة.

  

وخلال جلسة تمهيدية الأسبوع الماضي، قالت هيئة الدفاع ان اختصار النص أو نشر مقتطفات منه يشكل ممارسة منتشرة في أوساط الصحافة.

  

وقد رفض القاضي مارك واربي هذا الاتهام الأخير في قرار جزئي صدر يوم الجمعة عن محكمة لندن العليا. ورفض أيضا ادعاءات مفادها أن الصحيفة تعمدت نشر مقالات "مسيئة" للممثلة السابقة البالغة 38 عاما و"أثارت "عمدا مشاكل بينها وبين والدها.

  

وأوضح القاضي واربي "رفض بعض الاتهامات لأن لا علاقة لها بغرض الشكوى الرئيسي. لا اعتبر أنها في صلب هذه القضية التي تتعلق خصوصا بنشر خمسة مقالات تكشف عن مراسلات بين مقدمة الشكوى ووالدها".

  

وقد رفضت اتهامات أخرى "لأنها غير مفصلة كفاية" على ما أضاف القاضي مشددا على أن هذه الادعاءات يمكن النظر فيها لاحقا في حال قدمت بشكل قانوني مناسب".

  

وتشكل هذه المحاكمة مسارا قضائيا مختلفا عن الشكوى التي تقدم بها الأمير هاري السادس في ترتيب خلافة العرش البريطاني، في حق مجموعات إعلامية أخرى يتهمها برصد رسائل صوتية خاصة.

  

وبات الأمير (35 عاما) وزوجته يقيمان في كاليفورنيا وهما نددا مرارا بالضغوط الهائلة التي تمارسها وسائل الاعلام عليهما، وجعلاها السبب الرئيسي لانسحابهما رسميا من نشاطات العائلة الملكية مطلع نيسان/أبريل.

  

وصحيفة "ديلي ميل" هي من بين أربع صحف شعبية بريطانية أعلن الزوجان مقاطعتها الاسبوع الماضي متهمين إياها بنشر مقالات "مشوهة وزائفة وتنتهك الخصوصية بشكل غير منطقي"

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.