تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صفحة فرنسا - عيد العمّال

عيد عمّال غير مسبوق في فرنسا ومونت كارلو الدولية تقدّم زهرة زنبق لجميع العمّال بمناسبة عيدهم

صفحة فرنسا
صفحة فرنسا © رويترز/ فليكر/ويكيبيديا/ميشا خليل
3 دقائق

جولة سريعة في أبرز الأخبار التي شهدتها فرنسا نهار الجمعة الأوّل من أيار/مايو 2020، نقدّمها في بثّنا الإذاعي اليومي ضمن فقرة "صفحة فرنسا".

إعلان

أتى عيد العمّال عام 2020 بصيغة لم تشهدها فرنسا منذ الحرب العالمية الثانية أي من دون احتفالاته ومسيراته التقليدية. وقد وجّه رئيس الجمهورية الفرنسي إيمانويل ماكرون كلمة إلى الفرنسيين، في شريط فيديو نُشر على وسائل التواصل الاجتماعي، جاء فيها:

"عيد العمال هذا العام ليس كغيره. أفكّر بعمال وعاملات أمتنا. فبفضل العمل الذي نحتفل به اليوم تستمر الأمّة. بفضل تفاني الطواقم الطبية والمدنية والعسكرية ننقذ الأرواح، وبفضل التزام مزارعينا وموظفي مؤسساتنا الخاصّة والعامة تستمر الحياة رغم كلّ شيء. عيد العمال هذا العام ليس كغيره وبالتالي فإنّنا نعي قيمته معبّرين عن إرادتنا القوّية في استعادة سريعة لأعياد عمّال تحمل فرحاً أحياناً وخصاما أحياناً أخرى، أعياد تقوم عليها أمتنا"

عيد العمّال أساس النقابات العمالية

النقابات الفرنسية، التي تتّخذ من عيد العمّال رمزاً لها، تدعو الفرنسيين في الأوّل من أيار/مايو 2020 إلى التظاهر عبر وسائل التواصل الاجتماعي وعلى شرفات المنازل باليافطات وبقرع الطناجر، إذا لزم الأمر، للاحتجاج على تباعد في وجهات النظر بين النقابيين وبين رئيس الوزراء إدوار فيليب (Edouard Philippe) بشأن سبل الخروج من الحجر الصحي المقرّر في الحادي عشر من أيار/مايو الجاري.

الاحتفال التقليدي لحزب التجمّع الوطني المتشدّد

زعيمةُ حزب التجمّع الوطني مارين لوبين (Marine Le Pen) اعتادت أن تنّظم، في عيد العمّال، تجمّعاً لمؤيدي الحزب. لكن هذا العام، وبسبب الحجر الصحي، اكتفت بوضع إكليل من الزهور على نصب جان دارك (Jeanne d’Arc) في الدائرة الأولى من باريس. جان دارك الملّقبةْ بعذراءِ مدينة أورليان هي من الرموز الفرنسية الوطنية المهّمة بفضل شجاعتها وصمودها في وجه القوات الإنكليزية في القرن الخامس عشر. ويتخّذها هذا حزب التجمّع الوطني كمثال رمزي له. انتقدّت لوبين، أثناء زيارتها وعبر الصحافة، سوء إدارة الحكومة في معالجتها لجائحة كورونا.

جائحة كورونا ما زالت تحصد الأرواح في المستشفيات الفرنسية

جائحة كورونا تحصد الأرواح خصوصاً في إقليم إيل دو فرانس (Île-de-France) الذي يضمّ باريس وضواحيها فيما تُبذل الجهود لإيجاد لقاح أو دواء يقضي نهائياً على الوباء. بانتظار ذلك، أعلنت الخميس 30 إبريل/نيسان 2020 الوكالة الفرنسية للأدوية أنّها أجازت استثنائياً ولفترة مؤقتة، استخدام مصل الدم (بلازما) في معالجة إصابات كوفيد-19 الخطيرة. وتقضي هذه المعالجة بسحب بلازما الدم من مصابين بالفيروس تماثلوا للشفاء لمعالجة مصابين به في وضع حرج. وكان استخدام البلازما مجازاً فقط في إطار التجارب السريرية حتّى الآن.

أخبار فرنسية متفرّقة

أظهرت دراسة نُشرت الخميس 30 إبريل/نيسان 2020 أنّ الانخفاض الملحوظ في تلّوث الهواء، الناتج عن الحجر الصحي، ساهم في إنقاذ حياة أحد عشر ألف شخص في أوروبا.

صرّحت الشرطة الفرنسية أنّها قامت بإنجاز السبت 25 إبريل/نيسان 2020 بعدما ألقت القبض، في مطار شارل ديغول، على روان تيستا (Ruan Testa) المجرم الإسباني الذي تلاحقه السلطات الإيطالية منذ عشر سنوات.

مونت كارلو الدولية تقدّم زهرة زنبق للعمّال بمناسبة عيدهم الذي يأتي هذا العام في ظروف استثنائية. زنبق الوادي زهرة تُوّزع في عيد العّمال في فرنسا لأنّها ترمز إلى الحظ والسعادةْ. نأمل أن تجلب هذه الزهرة الحظ لكم وأن يعود هذا العيد على جميع العمال بظروف أفضل.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.