تخطي إلى المحتوى الرئيسي
كورونا

الولايات المتحدة تجيز استخدام عقار رمديسفير لعلاج مرضى كوفيد-19 في الحالات الطارئة

Corona
Corona © google
نص : مونت كارلو الدولية / وكالات
3 دقائق

أجاز المنظمون الأميركيون استخدام العقار التجريبي "رمديسفير" لعلاج المصابين بفيروس كورونا المستجدّ في الحالات الطارئة، وفق ما أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب

إعلان

 .

   يأتي هذا الإعلان، بعدما أظهرت التجارب السريريّة للعقار المضادّ للفيروسات الذي تُنتجه شركة "جلعاد ساينسيس" أنه يُسرّع تعافي المرضى المصابين بالفيروس في بعض الحالات، وهي المرّة الأولى التي يكون فيها لأيّ دواء فائدة مثبتة ضدّ المرض.

   واعتبر ترامب في البيت الأبيض حيث انضمّ إليه دانيال أوداي، الرئيس التنفيذي لشركة جلعاد، أنّ الوضع "واعد حقاً".

   أمّا أوداي فقال "نشعر بالتواضع" عبر تحقيق هذه الخطوة الأولى، مضيفاً "نريد التأكّد من أنّ لا شيء سيعوق حصول هؤلاء المرضى على الدواء".

   وأعلنت الشركة في السابق أنّها ستتبرّع بنحو 1,5 مليون جرعة مجّاناً، أي ما يصل إلى 140 ألف دورة علاجيّة بالاستناد إلى أنّ مدّة العلاج 10 أيّام.

   والرمديسفير الذي يُعطى للمريض عن طريق الحقن، كان في الأصل متاحاً لبعض المرضى الذين تطوّعوا للتجارب السريريّة أو للذين سعوا للحصول إليه على أساس "الاستعمال الرحيم".

   وتسمح إجازة العقار بتوزيعه على نطاق أوسع بكثير واستخدامه مع البالغين والأطفال المصابين الذين يُعانون من شكلٍ حادّ من كوفيد-19 . 

   وإدارة الغذاء والدواء التي تُعطي الموافقة على العقار، تقول إنّ الحالات الشديدة والطارئة هي عندما تكون مستويات الأوكسجين لدى المريض منخفضة ويتطلّب علاجاً بالأوكسجين أو أن يكون موصولاً على جهاز تنفّس اصطناعي. 

   وأعلن المعهد الوطني الأميركي للحساسية والأمراض المعدية الأربعاء عن نتائج التجربة التي شملت أكثر من 1000 شخص.

   وتوصّلت التجارب إلى أنّ المرضى الذين يُعانون ضيق تنفّس في المستشفى تعافوا بشكل أسرع من أولئك الذين تناولوا عقاراً وهميّاً.

   وبشكل أدقّ، فقد تعافى الذين تناولوا رمديسفير أسرع بنسبة 13 بالمئة من المرضى الآخرين.

   وقال أنطوني فاوتشي مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية لشبكة "ان بي سي" الخميس "رغم أنّ النتائج كانت إيجابيّة بشكل واضح من وجهة نظر إحصائية هامة، إلا أنها كانت متواضعة".

   واعتبر فاوتشي أنّ تجربة رمديسفير "إثبات للمفهوم" الذي يمكن أن يمهّد الطريق لعلاجات أفضل.

   ويدمج رمديسفير نفسه في جينوم الفيروس ويخفف من عملية تكاثره.

   وتمّ تطوير العقار أوّل مرّة لعلاج فيروس إيبولا، لكنّه لم يعزّز معدلات البقاء على قيد الحياة مثل أدوية أخرى.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.