تخطي إلى المحتوى الرئيسي
روسيا

روسيا بين تفاقم إصابات كورونا اليومية وآمال العودة إلى الحياة الطبيعية

فيروس كورونا في روسيا
فيروس كورونا في روسيا © رويترز

للمرة الأولى منذ انتشار الوباء، سجلت روسيا، حصيلة يومية قياسية من المصابين بفيروس كورونا، ليقترب حجم الزيادة اليومية لعدد المصابين في روسيا من حاجز الـ 10 آلاف إصابة جديدة. وبذلك يرتفع إجمالي عدد الإصابات إلى حوالي 124 ألفا، نصفهم لم تظهر عليهم أعراض اكلينيكية، فيما طالت العدوى كبار المسؤولين الروس، بمن فيهم رئيس الوزراء، ميخائيل ميشوستين، ووزير البناء، فلاديمير ياكوشيف، ونائبه دميتري فولكوف.

إعلان

ولا تزال العاصمة موسكو في صدارة الأقاليم الروسية من حيث عدد الإصابات، الأمر الذي جعل عمدة موسكو، سيرغي سوبيانين، يلوّح بإمكانية فرض قيود على عدد التصاريح الرقمية للحركة بالمدينة ضمن نظام العزل الذاتي إذا اقتضت الضرورة خفض وتيرة حركة المرور ومترو الأنفاق

وعلى الرغم من تسجيل روسيا لأكثر من 1200 وفاة بالفيروس، إلا أن عدد المتعافين ارتفع إلى أكثر من 15 ألفا، في وقتٍ تقترب فيه الفحوصات التشخيصية التي أُجريَت حتى الآن، من عتبة الـ4 ملايين فحص، ما يجعل روسيا تحافظ على مرتبتها الثانية عالميا من حيث عدد فحوصات "كورونا".

ويشهد قطاع المستشفيات الروسي ضغطا متزايدا، ما دفع بالعاصمة موسكو إلى تخصيص فنادق مجانية للعاملين في مجال الرعاية الصحية من أجل منحهم بعض الراحة بعد ساعات العمل المضني. هذا فيما باتت الكمامات أو الأقنعة الطبية عملة نادرة في روسيا بعد نفادها من الصيدليات والمستشفيات، ما اضطر الجميع إلى التزود بها عبر قنوات أخرى على درجات متفاوتة من الشرعية، كما يجري صنعها يدويا في المنازل.

وفي ظل هذه التطورات، يتوقع كثيرون أن تمدد روسيا إجراءات الحجر الصحي وتجعلها أكثر صرامة، بعد أن كان الكريملن قد حدد الخامس من مايو/آيار تاريخا لوضع معايير وتوصيات العودة التدريجية إلى الحياة الطبيعية بحلول الثاني عشر من الشهر الجاري.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.