تخطي إلى المحتوى الرئيسي
اليونان

لعنة الازمات تحوم على اليونان مجددا

في مدينة تسالونيكي اليونانية
في مدينة تسالونيكي اليونانية © رويترز

اليونان قد تخسر ما بين ثمانية إلى عشرة مليارات يورو  كعائدات اقتصادية لهذا العام بسبب ازمة كورونا  التي ضربت بشكل مباشر قطاع  السياحة التي تعد من  بين أهم مصادر عائداتها، إلى جانب الشحن البحري،  وذلك بسبب الغلق العالمي  كما قال  رئيس الوزراء اليوناني  كيرياكوس ميتسوتاكيس, حتى وان كانت حصيلة الاصابات والوفيات بهذا المرض الخطير اقل  بكثير في اليونان  من تلك التي تم تسجيلها في دول أوروبية  اخرى.

إعلان

اليونان ودعما  للشركات والموظفين تبنّت إجراءات بقيمة 17,5 مليار يورو، أي 10 في المئة من الناتج القومي، في مسعى لتجنب اثينا ازمة اقتصادية،  كتلك التي تكبدتها خلال السنوات العشر الاخيرة، والتي  كانت خلالها رهينة للترويكا الاوروبية وعمليات الانقاذ المنهكة.

اليونان الذي  كان يامل في طفرة نمو هذه السنة بنسبة  2,4 في المئة، يتنبا له  صندوق النقد الدولي  بركود بنسبة 10 في المئة هذا العام،  فيما يرجح بعض المراقبين الاقتصاديين سيناريو  اخر اقل ضررا،  وهو انكماش بنسبة ستة في المئة بشرط عدم زيادة حدة الوباء.

الحكومة اليونانية كغيرها من الدول ستبدا  في تخفيف قيود الإغلاق هذا الشهر، فحتى مع افتتاح معظم المتاجر أبوابها بحلول 11 منه ، والمطاعم والفنادق خلال  الشهر المقبل لا يتوقع انتعاش السياحة مجددا ولو بعد حين  .

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.