تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الجزائر

صاحب حكاية "ابابا ينوفا" رحل عن عالمنا

المغني الجزائري إيدير
المغني الجزائري إيدير © تويتر
نص : هجيرة بن عدة
3 دقائق

غيب الموت مساء السبت 2 مايو/ايار 2020 عن عمر ناهز 70 عاما المغني الجزائري إيدير الذي يعتبر أحد كبار سفراء الأغنية الأمازيغية على ما أعلنت عائلته.

إعلان

ولد ايدير واسمه الحقيقي حميد شريت في 25 تشرين أول/أكتوبر 1949 في أيت لحسين قرب تيزي أوزو في منطقة القبائل.   بالجزائر

وبدء مسيرته الفنية من الإذاعة الجزائرية عام 1973 واستطاع منها ان يوصل الاغنية الامازيغية الى العالمية حيث تمايلت الجماهير في كل مكان على أنغام اغانيه وخاصة اغنية "ابابا ينوفا " واسندو وغيرها

غادر ايدير الجزائر ليستقر في باريس عام 1975، بعد أن أنهى خدمته العسكرية ودراسته في الجيولوجيا، كان ذلك بناء على اقتراح شركة للتسجيلات لكنه، اختفى عن المشهد لمدة عشر سنوات من 1981 إلى 1991، ثم أعاد إطلاق مسيرته المهنية في عام 1999، حيث نشر ألبوما غنى فيه مع مجموعة من الفنانين من بينهم "مانو تشاو"، دان أر براز، ماكسيم لو فورستيير، وغيرهم، وأطلق عام 2017، في خضم الحملة الانتخابية الرئاسية" الفرنسية، و النقاشات حول الهجرة والهوية ألبومه "فرنسا الالوان... 

لكن البوم أبابا ينوفا والأغنية التي تحمل نفس الاسم كان نقطة انطلاق ايدير الأهم نحو العالمية حيث نشرت الاغنية في 77 بلدا وترجمت الى 15 لغة وقيل عن ايدير انه ليس مغنيا بل فردا من كل عائلة.

تحدث أيدير

في مقابلة صحافية عام 2019 عن المظاهرات الشعبية في الجزائر ورحيل الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة وعبر عن حبه لكل شيء في هذه المظاهرات واعترف بأنه عاش تلك المظاهرات كجرعة اوكسجين هو الذي يعاني من التأليف الرئوي وأكد على الوحدة بين كل الجزائريين.

وبعد غياب دام 38 عاما عاد ايدير الى الجزائر وكان لاعتلائه منصة القاعة البيضاوية أو "لاكوبول " في الجزائر العاصمة وقع خاص على قلبه وقلب كل الجزائريين ممن حضر الحفل ذلك ان ايدير غنى للمرة الاولى في جزائر رسمت فيها الامازيغية لغة وطنية، بعد سنوات من النضال سخر له ايدير مسيرته  الفنية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.