تخطي إلى المحتوى الرئيسي
كرة القدم الألمانية

لاعب في ألمانيا يعود إلى الحياة بعد أن فارقها منذ 4 سنوات ( صور)

هيانيك كامبا المدافع السابق لنادي شالكه الألماني
هيانيك كامبا المدافع السابق لنادي شالكه الألماني © (الصورة من فيسبوك)
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
4 دقائق

استفاق نادي شالكه الألماني لكرة القدم على خبر العثور على مدافعه السابق هيانيك كامبا على قيد الحياة في منطقة الرور، وذلك بعد أكثر من أربعة أعوام على إعلان وفاته بحادث سير في بلاده جمهورية الكونغو الديمقراطية.

إعلان

وأفادت صحيفة "بيلد" الألمانية أن كامبا، البالغ من العمر حاليا 33 عاما، يعمل كفني في معمل للطاقة، ليعود بذلك حياً يُرزَق بعد أن كان ميتا على الورق منذ التاسع من كانون الثاني/يناير 2016 في حادث سير مزعوم.

  

وأشارت الصحيفة الى أن الظهير الأيمن السابق الذي لعب الى جانب حارس ألمانيا وبايرن ميونيخ حاليا مانويل نوير حين كان الأخير في صفوف نادي شالكه، زعم بأنه لجأ في 2018 الى السفارة الألمانية في كينشاسا للإبلاغ عن تلفيق خبر وفاته.

فريق شالكه الألماني الذي كان ينتمي إليه هيانيك كامبا
فريق شالكه الألماني الذي كان ينتمي إليه هيانيك كامبا © (الصورة من فيسبوك)

  

ونقلت "بيلد" عن المدعية العامة أنيت ميلك قولها "كامبا يزعم بأن أصدقاءه تخلوا عنه في الكونغو في كانون الثاني/يناير 2016 وتركوه من دون وثائق، مال وخليوي".

  

وبعد اختفائه، تم الإعلان عن وفاة كامبا في 2016 واستفادت زوجته السابقة من بوليصة التأمين على حياته ونالت مبلغا من ستة أرقام.

هيانيك كامبا
هيانيك كامبا © (الصورة من فيسبوك)

  

وقالت ميلك إن كامبا سيُعتبر الآن "شاهدا" أمام القضاء في المحاكمة ضد زوجته السابقة التي يتم التحقيق معها بتهمة الاحتيال.

  

ونفت السيدة التي رُزِقَت من كامبا بابن يبلغ حاليا العاشرة من عمره، تهمة الاحتيال وزعمت بأنها اكتشفت وجود وثيقة التأمين بعد إبلاغها بوفاة زوجها.

  

ولم يتضح حتى الآن ما إذا تم تزوير الوثائق الكونغولية الضرورية لوفاة كامبا.

  

ومن المؤكد أن خبر العثور على كامبا حياً سيكون صدمة بالنسبة لكثيرين حزنوا على وفاته، مثل ناديه السابق هولز الذي نعى لاعبه الكونغولي عام 2016 ببيان جاء فيه "كقلة آخرين، مَثَل (كامبا) أفكار وقيّم نادينا. رحيله سيترك فجوة كبيرة. هيانيك هو من دون شك خسارة رياضية مريرة بالنسبة لنا، لكننا سنفتقده في المقام الأول كإنسان".

  

واعتبر كامبا من المواهب الواعدة حين كان يدافع عن ألوان الفرق العمرية لشالكه بجانب مانويل نوير، ما أدى الى ترفيعه للفريق الأول. وانفصل كامبا عن والديه بعد أن تم ترحيلهما الى الكونغو في 2005.

  

ويعيش الكونغولي الآن في منزل بالقرب من غيلسنكيرشن بانتظار صدور حكم في قضيته.

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.