تخطي إلى المحتوى الرئيسي
كندا

زوجة ترودو التي تعافت من كورونا: العيش مع زوجي وهو يعمل 14 ساعة في اليوم ليس سهلا

رئيس الوزراء الكندي رفقة زوجته صوفي وأبنائه
رئيس الوزراء الكندي رفقة زوجته صوفي وأبنائه © فيسبوك (Sophie Grégoire Trudeau )

قالت زوجة جاستن ترودو التي أصيبت بفيروس كورونا في آذار/مارس 2020 إن الإصابة بكوفيد-19 والعيش تحت سقف واحد مع رئيس وزراء كندا وثلاثة أطفال "لم يكن سهلا". 

إعلان

وروت صوفي غريغوار ترودو لإذاعة "راديو كندا" العامة "عمل زوجي من السابعة صباحا حتى التاسعة مساء في مكتبه وكنت أنا مع الأطفال، لذا كان علي أن أكون حذرة للغاية". 

وتابعت "كنت وحدي مع الأطفال، كان علي أن أبقى على مسافة منهم وكنت أضع قفازين وقناعا  لكن ذلك لم يكن سهلا".وأضافت صوفي أن "أعراض المرض بقيت قوية لأكثر من أسبوع"، واصفة كيف "فقدت حاستي الشم والتذوق" واضطرت للتعامل مع "الصداع وآلام الجسم وعسر الهضم والغثيان". 

 

وعندما سئلت عما إذا شعرت بالخوف من نقل العدوى إلى رئيس الوزراء ضحكت. وقالت "أضحك لكن هذا الأمر ليس مضحكا. أعتقد أنه في كل العائلات نحاول التأقلم، كما أن هناك التباعد الاجتماعي".

علما أن ترودو كان قد حجرنفسه وعائلته لأسابيع في المقر الرسمي لرئيس الوزراء في أوتاوا بعد تشخيص إصابة زوجته بفيروس كورونا لدى عودتها من لندن. 

وأشارت صوفي إلى أنها شفيت تماما من الفيروس منذ 28 آذار/مارس واستعادت حاستي الشم والتذوق لكنها اكتشفت أنهما "لم تعودا كما كانتا عليه من قبل". 

وأشادت بالعاملين في مجال الرعاية الصحية على الخطوط الأمامية واعتبرتهم "أبطالا". 

وقالت صوفي التي كانت والدتها ممرضة "لنكن واضحين: هؤلاء الأشخاص يظهرون شجاعة ومثابرة وأستطيع القول إنهم يقدمون درسا للمجتمع".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.