تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سياسة - الحكومة العراقية

العراق : حكومة الكاظمي تحظى بثقة البرلمان

رئيس الوزراء العراقي المكلف مصطفى الكاظمي يلقي كلمة خلال التصويت على الحكومة الجديدة في مقر البرلمان ببغداد
رئيس الوزراء العراقي المكلف مصطفى الكاظمي يلقي كلمة خلال التصويت على الحكومة الجديدة في مقر البرلمان ببغداد © رويترز
نص : مونت كارلو الدولية / وكالات
2 دقائق

نال رئيس جهاز المخابرات العراقي السابق مصطفى الكاظمي ليل الأربعاء-الخميس 7/6 أيار مايو 2020  ثقة البرلمان رئيساً جديداً للوزراء، بعد خمسة أشهر من الشغور في بلد يعيش أسوأ أزماته الاقتصادية والاجتماعية. 

إعلان

وحضر 255 نائباً من أصل 329 الجلسة، التي منحوا فيها الثقة لـ15 وزيراً في حكومة مؤلفة من 22 وزيراً. وتم تأجيل التصويت على وزارتي النفط والخارجية، رغم أنّ العراق يمرّ حالياً بالأزمة الاقتصادية الأقسى في تاريخه مع انخفاض إيراداته النفطية بخمسة أضعاف خلال عام واحد.

وأمام نواب يرتدون كمامات وقفازات في زمن جائحة كوفيد-19، أدى رئيس جهاز المخابرات السابق مصطفى الكاظمي (53 عاماً)، الذي يملك علاقات مع واشنطن كما طهران، اليمين الدستورية مع وزرائه.

واعتباراً من يوم  الخميس 7 أيار 2020، سيتعين على الحكومة الجديدة العمل على طمأنة العراقيين الذين يرزحون بين البطالة التي أنتجها الحجر الصحي والحظر الكامل، وإيرادات النفط التي انخفضت بخمسة أضعاف خلال عام واحد، ومقترح بغداد بطباعة العملة، ما يثير مخاوف من أن تفقد قيمتها.

وسيحاولون أيضاً إعادة التواصل مع الطبقة السياسية الأكثر انقساماً في عراق ما بعد صدام حسين.

ومن خلال تغيير الحكومة، قبل انتهاء ولايتها للمرة الأولى من الغزو الأميركي في العام 2003، تريد بغداد قلب صفحة عهد عادل عبد المهدي التي استمرت لعام ونصف العام.

وكان الكاظمي ثالث محاولة لاستبدال عادل عبد المهدي وإخراج البلاد من مرحلة ركود سياسي عمقتها بوادر أزمة اقتصادية في ثاني أكبر دولة منتجة للنفط في منظمة أوبك، بعد محاولتين فاشلتين مع محمد توفيق علاوي وعدنان الزرفي.

والكاظمي ليس شخصية جديدة مطروحة على طاولة السياسة العراقية. فقد كان اسم رئيس جهاز المخابرات العراقي واردا منذ استقالة حكومة عبد المهدي في كانون الأول/ديسمبر الماضي، وحتى قبل ذلك بديلاً لرئيس الوزراء السابق حيدر العبادي في 2018.

لكن عوامل عدة حالت حينها دون نيله التوافق، خصوصاً مع وصفه من بعض الأطراف الشيعية على أنه "رجل الولايات المتحدة" في العراق.

   ويملك الكاظمي ثلاث ركائز قوة في العراق، وهي علاقة متينة مع الولايات المتحدة، عززها في التعاون خلال مرحلة قتال تنظيم الدولة الإسلامية وصولاً إلى القضاء على زعيمه أبو بكر البغدادي.

أما الثانية فهي بث الروح وتجديد خط التواصل مع إيران التي استثمرت ذلك بوضع ثقتها في الكاظمي كشخصية قادرة على نزع فتيل الأزمة في البلاد.

والركيزة الثالثة هي علاقة أكثر من جيدة مع الجارة السعودية، خصوصاً وأن هناك علاقة صداقة تربط الكاظمي بولي العهد السعودي محمد بن سلمان، بحسب مصادر سياسية.

لكن ذلك لا يعني أن التحديات التي واجهت أسلافه لن تتواصل. فلا يزال الكاظمي أمام عقبة المطالبة بالانسحاب الأميركي من البلاد، ومواجهة أزمة وباء كوفيد-19، إضافة إلى انخفاض أسعار النفط بخمسة أضعاف خلال عام.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.