تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فنزويلا - الولايات المتحدة

فنزويلا: مادورو يتهم ترامب بالوقوف وراء محاولة الإطاحة به

الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو
الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو © رويترز
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

أعلن النائب العام الفنزويلي طارق وليام صعب أنه تم توجيه تهم بـ"الإرهاب، التآمر، تجارة الأسلحة الحربية بشكل غير شرعي وتكوين جمعيات إجرامية" لجنديين أميركيين سابقين أوقفتهما السلطات الفنزويلية يوم الاثنين 4 أيار مايو 2020.وذلك لمشاركتهما المفترضة في محاولة فاشلة للإطاحة بالرئيس نيكولاس مادورو، راح ضحيتها ثمانية مهاجمين .

إعلان

وقد تصل عقوبة هذه التهم إلى ما بين 25 و30 عاما في السجن.

كما أشار النائب العام أيضا إلى أن فنزويلا أصدرت مذكرات توقيف دولية بحقّ المسعف في الجيش الأميركي جوردان غودرو الذي يشتبه بأنه نظّم ودرّب مجموعة المرتزقة وسيتم تبليغ الشرطة الدولية (إنتربول) عنه.

من جهته، اتّهم مادورو الرئيس الأميركي دونالد ترامب بتدبير عملية الإطاحة به بينما ذكر صعب يوم الجمعة 8 أيار مايو 2020 أن الفنزويليين المتورطين فيها سيحاكمون بتهمة "التآمر مع حكومة أجنبية".

ورفض ترامب الاتهامات قائلا لشبكة "فوكس نيوز" "إذا كنت أريد دخول فنزويلا، ما كنت سأخفي الأمر، "كنت سأدخل دون أن يتمكنوا من القيام بشيء... لن أرسل مجموعة صغيرة. كلا كلا كلا، سيكون اسمه جيشا. وسيكون اسمها عملية غزو".

 

من جانب آخر، قال صعب إن زعيم المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو، الذي تدعمه الولايات المتحدة وأكثر من 50 دولة أخرى في نزاعه على السلطة مع مادورو، يقف خلف هذه العملية.

 

واتّهم غوايدو بالتوقيع على عقد بقيمة 212 مليون دولار مع "مرتزقة مستأجرين" باستخدام أموال استحوذت عليها الولايات المتحدة من شركة النفط الوطنية الفنزويلية.

 

وأفاد النائب العام أن مذكرتي توقيف صدرتا كذلك بحقّ الفنزويليين المتواجدين في الولايات المتحدة خوان خوسيه رندون وسرجيو فرغارا.

 

وأكد رندون، وهو مستشار لغوايدو، في حوار مع شبكة "سي إن إن" بأنه وقّع عقدا مع "سيلفر كورب يو إس أيه"، وهي شركة أمنية خاصة أسسها غودرو.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.