تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الولايات المتحدة

رغم مخاطر كورونا، بومبيو يزور إسرائيل لتأييد ضم أجزاء من الضفة الغربية

مايك بومبيو وزير الخارجية الأمريكي الجديد ( أ ف ب)

تأجل أداء الحكومة الإسرائيلية الجديدة لليمين الدستورية الى يوم الخميس، وذلك بسبب زيارة  يقوم بها الأربعاء وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو لإسرائيل. بومبيو تحدى وباء كورونا وينتقل لإسرائيل من اجل مباركة الحكومة الإسرائيلية الجديدة وربما اعلان تاييد واشنطن لخطط ضم إسرائيل  لأجزاء من الضفة الغربية المحتلة . 

إعلان

بتنقله لتل ابيب يكون وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو من بين أول المسؤولين في العالم الذين يسافرون خارج الحدود رغم مخاطر وباء كورونا،  وسيكون دليلا من بومبيو وإدارة الرئيس دونالد ترامب ، على متانة العلاقات الامريكية الإسرائيلية في الوقت الراهن  .ترامب منذ وصول  للحكم عمل على تنفيذ خطة سلام تخدم مصالح إسرائيل سميت إعلاميا بصفقة القرن حيث اعترفت واشنطن بالقدس عاصمة لإسرائيل واعترفت بسيادة الدولة العبرية على هضبة الجولان .

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وحليفه بني غانتس يلتقيان  بومبيو وكلهما ثقة في ان  تلتزم الإدارة الأمريكية بوعودها  وتأييد استيلاء إسرائيل على مستوطنات الضفة الغربية المحتلة وغور الأردن. السؤال هل سيكون الالتزام الأمريكي كاملًا أم ان موقف ترامب عرف بعض التغيير مع أزمة كورونا والتنديدات الدولية  وتحذيرها من الخطوة الإسرائيلية .

الحكومة الفلسطينية تعول على الموقف الفرنسي والأوروبي وأيضا العربي حيث دعت دول العالم، إلى مقاطعة إسرائيل، والاعتراف بالدولة الفلسطينية على الحدود المحتلة عام 1967، في حال أصدرت قرارها بضم أجزاء من الضفة الغربية ، لان هذا سينسف حل الدولتين .

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.