تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

هل فشلت تجربة "ديسكفري" الأوروبية في إيجاد دواء لكورونا؟

مختبر صحي في شتوتغارت، جنوب ألمانيا، حيث يجري العمل على إنتاج فحوصات واختبارات لفيروس كورونا
مختبر صحي في شتوتغارت، جنوب ألمانيا، حيث يجري العمل على إنتاج فحوصات واختبارات لفيروس كورونا © (أ ف ب: 05 مارس 2020)

يعقد مجموعة من العلماء والأطباء اجتماعًا اليوم لتقييم تجربة ديسكفري الاوربية . هذه التجربة التي انطلقت منتصف شهر اذار / مارس تسعى لإيجاد علاج لفيروس كورونا من بينها تجربة عقار الكلوروكين ، غير ان تأخر اعلان النتائج يوحي حسب بعض المراقبين إلى عدم وجود مؤشرات إيجابية .   

إعلان

بعد أكثر من أربعة أشهر من ظهور فيروس كورونا ، لم يثبت أي علاج فاعليته حتى الآن، ومن بين مئات التجارب الإكلينيكية الجارية حاليا في العالم هناك انتظار لنتائج  التجربة الأوروبية ديسكفري التي انطلقت في الثاني والعشرين اذار مارس وبات يروج لها قادة أوروبيون مثل الرئيس إيمانيول ماكرون. 

الرئيس قال ان نتائج هذه التجربة ستعرف ابتداءا من هذا الأسبوع غير أن تأخر معهد الصحة والأبحاث الطبية الفرنسية في الإعلان  أوحى لبعض المراقبين ان تجربة ديسكفري قد تتحول إلى فشل طبي  أوربي.

من بين أسباب تأخر ظهور النتائج ، عدم وجود عدد كاف من المتطوعين من المرضى لتجربة العلاج . المختصون تحدثوا عن نحو ثلاثة آلاف متطوع ياتون من بريطانيا ، إيطاليا ، اسبانيا وألمانيا ، لكن في الواقع تقدم اقل من 800  كلهم من فرنسا وواحد فقط من بلد أوروبي .

البروتوكولات الأربع للعلاج اعتمدت على ادوية موجودة مثل الكلوروكين ضد الملاريا ، الريمديسفير ضد أيبولا و اللوبينافير والريتونافير لعلاج السيدا، لكن العلماء في أوروبا يبدون في حالة تردد كبير وقالوا بعدم وجود مضاد أو دواء سحري ضد كورونا وأكدوا ان نتائج التجارب لن تظهر قبل عدة أسابيع  سيما مع انحسار كورونا وصعوبة إيجاد متطوعين لتجربة الأدوية.   

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.