تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا - إسرائيل

فرنسا تدفع إلى "رد صارم " من الاتحاد الأوروبي ضد إسرائيل

علم الاتحاد الأوروبي يرفرف أمام مقر المفوضية الأوروبية، بروكسل، بلجيكا
علم الاتحاد الأوروبي يرفرف أمام مقر المفوضية الأوروبية، بروكسل، بلجيكا © رويترز

 قال دبلوماسيون بالاتحاد الأوروبي إن فرنسا تتحرك وتحث شركاءها في الاتحاد على بحث رد موحد وصارم ضد إسرائيل اذا مضت قدما في ضم أجزاء من الضفة الغربية المحتلة.

إعلان

"إذا تمت عملية الضم  فالاتحاد الأوروبي سيقوم بالتحرك والرد " هذا ماقاله المتحدث باسم الاتحاد في أعقاب اعلان زيارة وزير الخارجية الأمريكية لاسرائيل وثقة بنيامين نتنياهو أن إدارة دونالد ترامب ستبارك ضم  إسرائيل لأجزاء من الضفة الغربية وغور الأردن.

 الدبلوماسيون الأوروبيون قالوا ان فرنسا تتحرك وهي تدفع لان يكون هناك رد صارم من دول الاتحاد الأوروبي ضد القرار الإسرائيلي  ، ودول مثل بلجيكا وأيرلندا ولوكسمبورج تريد  مناقشة إمكانية اتخاذ إجراءات اقتصادية عقابية  ضد الدولة العبرية  ، حتى وان كانت فرص الحصول على الإجماع  هي ضئيلة على اعتبار صداقة  بعض الأوربيين مع إسرائيل.

هناك قناعة لدى الدول الأوروبية أن ضم أجزاء من الضفة الغربية هو عمل ينتهك القوانين الدولية ومن شأنه أن يقوض عملية السلام ، وبريطانيا هي من نفس الرأي حيث أكد وزير الشؤون الخارجية جيمس كليفرلي ان بلاده  لن تدعم ضم المستوطنات في الأراضي الفلسطينية  واعتبر ان الإجراء سيجعل تحقيق حل الدولتين مع الفلسطينيين أكثر صعوبة. 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.