تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

اليابان: مليون ساكن في هرم

الهرم المعماري في طوكيو
الهرم المعماري في طوكيو © (الصورة من فيسبوك)

يخطط في اليابان لمشروع ضخم لإيواء مليون شخص في هرم عملاق يبلغ ارتفاعه كيلومترين. ويعتبر هذا المشروع المعماري القائم على الابتكار والتكنولوجيا الحديثة رؤية مستقبلية في مجال العمارة التي يمكن أن تساهم إلى حد كبير في تخفيف الضغوط المتزايدة على المدن الكبرى ذات المساحة المحدودة والمكتظة بالسكان. كما يهدف المشروع الى الحد من ارتفاع أسعار العقار التي أصبحت غير معقولة في مثل هذه المدن وهو مثلا حال مدينة طوكيو.

إعلان

أقل ما قيل فيه "مشروع مجنون". هرم سكني سيقام في خليج طوكيو، من المفترض أن يقطن فيه مليون نسمة، يبعد عن طوكيو كيلومترين. بل يمتد في السماء على مسافة كيلومترين اثنين. مشروع مستقبلي تسعى اليابان إلى إنجازه، استجابة لعدم قدرة طوكيو على استيعاب مزيد من السكان.

يدعى هذا الهرم السكني العملاق «تيتانسك". يعمل عليه، منذ عام 2003 المهندسان "دانت بيني" و "دافيد ديميتريك" . يرتكز الهرم الضخم على 36 قاعدة أساسية.  وسيتوزع السكان فيه، بحسب هذا المشروع على عشرات الأبنية المعلقة جميعها بهذا البناء، الذي يعد 30 طابقا.

البناء البشري الأضخم

بحسب الخطة الهندسية التي يتم العمل عليها، يتكون هذا الهرم العملاق من 55 هرما أنبوبيا بحجم كل من هرم خوفو في مصر أو لاس فيغاس. وتبلغ مساحة البناء 88 كيلومترا مربعا، الأمر الذي يجعله بعد الانتهاء من تشييده، أَضخم هرم يبنيه الإنسان على الإطلاق.

تحديات تقنية على المحك

مشاكل تقنية عديدة لا يزال العمل جاريا على حلها من قبل مهندسي هذا المشروع، كمقاومة هذا الهرم للهزات الأرضية والتساهميات ،و توليد الطاقة عبر الطحالب الخضراء وقوة الأمواج أو مثلا الإشكالية حول كيفية تنقل اليابانيين داخل هذا الهرم الذي  هو بمثابة  "مدينة داخل مدينة".

هذا المشروع الذي تطمح اليابان إلى إنشائه يفوق بطوله 12 مرة أهرامات الجيزة، وتفوق كلفة إعماره 558 مليون دولار.  وفي حالة الموافقة النهائية على تشييده، سيبدأ العمل الفعلي في بنائه عام 2030 ولا يمكن أن يبصر النور قبل عام 2100.

 

 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.