تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

لماذا تخصص فرنسا عام 2020 للجنرال ديغول؟

الجنرال والرئيس الفرنسي الأسبق شارل ديغول
الجنرال والرئيس الفرنسي الأسبق شارل ديغول © أ ف ب

يصادف عام 2020 ذكرى ثلاثة أحداث بصمت مسار الجنرال والرئيس الفرنسي الأسبق شارل ديغول وتاريخ فرنسا. فهذه السنة، تصادف الذكرى 130 لميلاد شارل ديغول يوم 22 من نوفمبر / تشرين الثاني من عام 1890.وسنة 2020 توافق   الذكرى الثمانين لنداء 18 يونيو/ حزيران عام 1940، وأيضا الذكرى الخمسين لوفاة ديغول في التاسع من نوفنبر / تشرين الثاني عام 1970. 

إعلان

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قد أطلق مبادرة لجعل عام 2020، سنة الاحتفال بالجنرال شارل ديغول، كوسيلة لإحياء التاريخ وجعله حاضرا في عقول الفرنسيين ونفوسهم. وهي فكرة كان ديغول نفسه قد أعرب عنها في 23 من أبريل / نيسان من عام 1968 في باريس، حين رفض فكرة النسيان قائلا: "هل يمكننا أن نقبل وضع مقابرنا، حيث يتم دفن الآلاف من الصلبان المسيحية والنجوم اليهودية وهلال الإسلام تحت النسيان وعدم الاعتراف بالجميل؟ الحفاظ على الذاكرة ليس فقط تكريما نقدمه للضحايا، ولكنه النفس الحقيقي الذي نعطيه لما يقوم به الأحياء".

 ويشكل إحياء بالذكرى الثمانين لمعركة "مونتي كورني" التي جرت عام 1940، أولى تلك الاحتفالات. فهذه المعركة كان ديغول يعتبرها حاسمة في تشكيل روح المقاومة لديه. وبالنظر إلى ظروف جائحة كورونا المستجد، وما فرضته من قيود على الفرنسيين، فقد توقع الكثيرون أن يتم إلغاء هذا الاحتفال، أو تأجيله إلى وقت لاحق. لكن وعلى عكس ذلك، أُعلن عن قرار الرئيس الفرنسي التنقل إلى مونتي كورني في إيسن، في رحلة هي الأولى له منذ بداية الأزمة الصحية التي لا علاقة لها بالوباء.

لكن مراسم الاحتفال ستتم على نطاق ضيق ودون حضور حشود من الناس كما كان مبرمجا، إذ لن يسمح لأكثر من عشرة أشخاص بالتجمع، مع احترام تام لشروط التباعد الاجتماعي. وترغب رئاسة الجمهورية الفرنسي من وراء ذلك في بعث رسالة لحث الطبقة السياسية والمواطنين على التشبث بروح الوحدة الوطنية في الظروف الصعبة التي تمر بها فرنسا اليوم في ظل جائحة كورونا.

وفي الحرص على التمسك بالاحتفال بسنة ديغول رغبة من قبل الرئيس الفرنسي في التأكيد على أن الجائحة لن تثبط من عزائم الفرنسيين وأنه ستجري كما هو مخطط له، وإن اختلفت الظروف وتقلصت المراسم شيئا ما. وهكذا، سيتم الاحتفاظ بأربع احتفالات أساسية ستشهدها هذه السنة، والتي يتم تكريم أربعة أحداث مهمة في مسار الجنرال ديغول حصلت في 17 مايو 1940، و في 18 يونيو 1940 ، و9 في نوفمبر 1970 ، و22في  نوفمبر 1890.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.