تخطي إلى المحتوى الرئيسي
نيكاراغوا

نيكاراغوا: "الدفن السريع" يخفي الأرقام الحقيقية لضحايا فيروس كورونا

دفن جثة مصاب بكورونا
دفن جثة مصاب بكورونا © رويترز

يحذر أطباء من حالة الفوضى التي تلوح في الأفق في نيكاراغوا حيث تتهم أسر ضحايا كوفيد-19 والمعارضة حكومة الرئيس دانيال أورتيغا بإصدار أوامر "دفن سريع" لإخفاء العدد الحقيقي للإصابات بفيروس كورونا.

إعلان

وحتى الآن، أكدت الدولة الواقعة في أميركا الوسطى 25 إصابة فقط بفيروس كورنا وثماني وفيات. لكن جماعات حقوقية وخبراء يرجحون أن تكون الأرقام أعلى بكثير. 

وقال عالم الأوبئة ألفارو راميريس لوكالة فرانس برس "نحن ندخل مرحلة الانتشار السريع للفيروس في المجتمع" مضيفا "بما أن منحنى الإصابات يستمر بالصعود بشكل مطّرد سنصل إلى مرحلة من الفوضى العارمة".

وبخلاف الدول الأميركية اللاتينية الأخرى التي فرضت قيودا لمكافحة الفيروس، تعرضت نيكاراغوا لانتقادات بسبب الغياب شبه الكامل لإجراءات مماثلة. 

فقد أبقت حكومة أورتيغا المدارس والمكاتب مفتوحة وحافظت على أحداث تستقطب جماهير مثل الدوري الوطني لكرة القدم. 

وأفاد موظفو المستشفيات عن اكتظاظها بمرضى يعانون من أمراض في الجهاز التنفسي، ويقول الأقارب إن جثث أحبائهم نقلت في شاحنات صغيرة "لدفن سريع" من دون موافقتهم. 

وقال الائتلاف الوطني المعارض في بيان ندد بتكتم الحكومة "تضطر العائلات لملاحقة الشاحنات التي تحمل النعش لمعرفة مكان دفن أحبائهم".وأضاف أن الاقارب "يهددون من الشرطة أو القوات شبه العسكرية حتى لا يفصحوا عن أسباب الوفاة".

لا وقت للوداع

قالت كونسويلو ميندوسا إنها لم تمنح الفرصة لتودع زوجها. 

وكان ألبرتو "بارايسو" ميندوسا لاعب كرة قدم سابقا شهيرا يبلغ من العمر 74 عاما، ونقل إلى المستشفى بسبب معاناته من مشكلة تنفسية في الثاني من أيار/مايو، وهو اليوم الأخير الذي رأته فيه.

وأضافت كونسويلو لوكالة فرانس برس "كان يعاني من الحمى والسعال والانسداد الرئوي". لم يسمح لها بزيارته خلال فترة معالجته التي استمرت 11 يوما، قبل وفاته. 

وأخبرت كونسويلو انه بعد وفاته، كان لديها ثلاث ساعات لتنظيم الدفن، ولم يكن بمقدور أحد حضور الجنازة باستثناء بناته.

وتفيد شهادة وفاة ألبرتو ميندوسا بأنه توفي بسبب "فشل في الجهاز التنفسي والتهاب رئوي غير مألوف"، لكن عائلته تشتبه في أنه كان ضحية لكوفيد-19.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.