تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الصين

هل يتفقون على تجريم إهانة النشيد الوطني؟

chine
chine © google

تحولت قبة البرلمان إلى مسرح لمشاهد فوضوية  عارمة  ما دفع الأجهزة الأمنية للتدخل وأجبرت العديد  من النواب على إخلاء قاعة البرلمان  .هذه الصدامات وقعت في حقيقة الامر  أثناء جلسة في هونغ كونغ،   حيث تحاول المعارضة منع التصويت على نص مثير للجدل  يجرم  إهانة  النشيد الوطني الصيني.

إعلان

 

 

الحادث يحصل للمرة الثانية  منذ بداية الشهر،  فيما تحاول  لجنة مجلس النواب  التي  تعمل أصلا بدون رئيس ،التدقيق  في مشاريع القوانين  قبل طرحها  في المجلس.

ومنذ أشهر يعرقل النواب المؤيدون للديموقراطية  انتخاب رئيس للجنة ، لكن نواب الغالبية الموالين لبكين كثفوا جهودهم وفرضوا في الرئاسة مرشحهم الخاص، مستندين في ذلك الى  تحليلات قضاة يبررون هذا الإجراء ،  الأمر الذي أثار حفيظة المعارضة ورفضت هذه الخطة جملة وتفصيلا  معتبرة هذا الاجراء غير قانوني .

وما أجج الموقف أن نائبا مناد بالديمقراطية قام برمي صفحات نظام المجلس الممزقة، عندما  قام رجال الأمن  يرتدون كمامات وقفازات  بإخراج أكثر النواب المعارضين شراسة.

ويبين هذا المشهد مرة أخرى ،الأزمة السياسية العميقة  في هونغ كونغ، وهي المنطقة التي من المفترض أن تتمتع لغاية 2047 بحريات لا تعرفها بقية الصين، بموجب مبدأ "دولة واحدة ونظامان" عندما سلمتها لندن إلى بكين في عام 1997.

   وتنتقد المعارضة تدخل بكين المتزايد في شؤون منطقتها شبه المستقلة منذ سنوات، مع وجود مجلس تشريعي محلي عن طريق التعيين وليس الانتخاب، وبرلمان يتم انتخاب جزء من أعضائه فقط عن طريق الاقتراع العام.

  

وأدى هذا التوتر إلى سبعة أشهر من عدم الاستقرار السياسي العام المنصرم وكذا مظاهرات شبه يومية، تحولت في بعض الأحيان إلى مشاهد من أعمال الشغب لم تشهدها المنطقة منذ تسليمها. 

 وأدى مشروع قانون آخر مثير للجدل إلى زيادة التوتر في حزيران/يونيو 2019، يسمح بتسليم المطلوبين إلى الصين، وهو نص تم التخلي عنه أخيرًا بعد ان أثار صدامات كذلك في المجلس وتظاهرات في الشارع.

  في المقابل تواصل سلطات بيكين في التعنت حيال التطلعات الديمقراطية لهونغ كونغ، وتعتبر ان تظاهرات عام 2019  مؤامرة أجنبية  تروم زعزعة َاستقرار السلطة المركزية.

لكن بكين  قالتها صراحة إنها تعمل جاهدة  في تمرير قوانين ضد الفتنة وأي إهانة للنشيد الوطني وتعليم برامج وطنية في المدارس.

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.