تخطي إلى المحتوى الرئيسي
رومانيا

بالفيديو - شروط إقامة صلاة الجمعة في رومانيا بعد الخروج من العزل

صلاة الجمعة في رومانيا
صلاة الجمعة في رومانيا © يوتيوب
نص : نسيمة جنجيا
3 دقائق

أجازت السلطات الروماينة إقامة صلاة الجمعة للأقلية المسلمة في البلاد بعد انتهاء  فترة حالة الطوارئ التي استغرقت شهرين، ودخول البلاد ابتداءا من الخامس عشر من مايو أيار الجاري فترة تأهب تتمثل في تخفيف ملموس للقيود التي كانت مفروضة أثناء العزل الصحي.

إعلان

وعليه فقد أعيد فتح دور العبادة في البلاد ولكن شريطة أن تقام الشعائر الدينية في الساحات والمساحات المكشوفة التابعة لها مع الالتزام بقواعد التباعد الاجتماعي. الأمر الذي أتاح لبعض المساجد التي تتوفر فيها تلك الشروط أن تفتح أبوابها للمصلين.

وبخلاف ما تشترطه طقوس صلاة الجمعة من رصّ للصفوف فإن المصلين أصبحوا بذلك ملزمين  في زمن كورونا بالابتعاد عن بعضهم البعض بمسافة مترين اثنين، أي ما يعادل مساحة أربعة أمتار مربعة لكل مصل.

ارتداء الكمامات بات إجباريا للإمام والمصلين على حد سواء، مع التأكيد على تغطية الأنف والفم أثناء الصلاة. كما يتوجب على كل مُصل أن يُحضر سجادته الشخصية للصلاة.

تعقيم الأيدي يكون إلزاميا لكل مصل يأتي إلى المسجد حتى في ظروف ارتدائه قفازات واقية، بينما ستبقى الأماكن المخصصة للوضوء مغلقة وكذلك الحال بالنسبة للمراحض. الأمر الذي يضظر المصلي أن يتوضأ في البيت قبل مجيئه إلى المسجد.

ويُمنع من دخول المسجد أي شخص تظهر عليه أعراض مرض تنفسي كالكحة أو العطس أو التهاب الأنف، والأمر كذلك بالنسبة للأشخاص الذين تواصلوا مع مصابين بتلك الأعراض. كما يُمنع التجمهر أمام المسجد قبل بداية الصلاة وبعد نهايتها.

وعن حكم الدين في القيود المفروضة على صلاة الجمعة، باعتبارها صلاة تقام جماعة مع رصّ صفوف المصلين، قال الشيخ حازم الغليوني، موفد الأزهر إلى رومانيا وإمام مسجد الرحمن في بوخارست، إنه يمكن للمؤمنين أداء الصلاة مبتعدين عن بعضهم البعض، ذلك لأن الضرورات تبيح المحضورات و”أن من أهداف الدين الإسلامي الحفاظ على النفس البشرية”.

وعن مسجد الرحمن في بوخارست، تجدر الإشارة إلى أن مطبخه بقي مفتوحا منذ بداية شهر رمضان، ليقدم وجبات مجانية للفقراء والمحتاجين، ووعلى وجه الخصوص الطلاب القاطنين في مسكن طلابي قريب من المسجد. وتقوم السيدة انتصار السورية الأصل بالإشراف على المطبخ وأعماله الخيرية منذ أكثر من عشرين عاما، فكانت توزع الوجبات من نافذة المطبخ طيلة فترة العزل الصحي، بينما اكتفت مساجد أخرى مثل مسجد طيبة بتقديم سلال غذائية للمحتاجين تكفيهم لمدة عشرة أيام والتزمت بتوصيلها إلى بيوتهم تفاديا للتجمع والازدحام، وفقا لما أفاد به الدكتور أبو العلا الغيثي، رئيس مؤسسة طيبة الخيرية الاسلامية العالمية والرابطة الثقافية والإسلامية في رومانيا.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.