تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ليبيا حفتر الوفاق قواعد عسكرية

ليبيا: ما أهمية قاعدة "الوطية" التي خسرها حفتر؟

قوات خليفة حفتر
قوات خليفة حفتر AFP - ABDULLAH DOMA
3 دقائق

تملك قاعدة "الوطية" العسكرية، التي سيطرت عليها قوات حكومة الوفاق الوطني بقيادة فايز السراج، بعد معركة مع قوات الخليفة حفتر، أهمية استراتيجية وعسكرية هامة، كونها واحدة من اهم المواقع التي يسيطر عليه "الجيش الليبي" غرب ليبيا.

إعلان

القاعدة العسكرية الثانية بعد "معيتيقة"

تقع قاعدة "الوطية" على بعد 140 كم من العاصمة الليبية طرابلس، وسيطرة قوات حكومة الوفاق الوطني على هذه القاعدة، التي أنشأتها القوات الأميركية خلال إنزال الحلفاء عام 1942،  سيجعل منها موقعا استراتيجيا وغرفة لعملياتها العسكرية المقبلة.

وتكمن الأهمية الاستراتيجية ل"الوطية" كونها القاعدة العسكرية الثانية من حيث المساحة بعد قاعدة "معيتيقة"، وهي قاعدة تبلغ مساحتها 50 كم والطاقة الاستيعابية لها تتعدى السبعة آلاف جندي، كما تضم هذه القاعدة مطارا عسكريا.

حفتر يفقد مركز عمليات إضافي

فقد "حفتر"، مع خسارة هذا الموقع، المركز الرئيسي لقيادة عملياته، وستصبح بعد ذلك هذه القاعدة مركزا أساسيا لقوات الوفاق الوطني، فمن خلالها سيتزود الطيران التابع لها بالوقود للسيطرة على مناطق إضافية، مثلا إقليم فزان. إضافة الى جعل هذه القاعدة منطقة محصنة لطائراتها بعيدا عن مدى صواريخ الغراد.

جغرافيا عسكرية

تتميز المنطقة التي تقع فيها "الوطية" بموقع جغرافي يساهم عسكريا بشكل كبير في التحصن، نظرا لانّها تضم تضاريس طبيعية محصنة، وهذا الأمر الذي كان يفسر إصرار "حفتر" على البقاء فيها لجعلها قاعدة إمدادات خلفية في غرب البلاد تحسبا لأي معركة.

هذا التطور الإستراتيجي يأتي بعد أسبوعين من سيطرة قوات السراج على مدينة طرهونة الاستراتيجية الواقعة غرب العاصمة الليبية التي كانت تشكل مع مدينة غريان ، التي سيطرت عليها قوات السراج منذ عام، غرفة عمليات رئيسية له ، تماما كما قاعدة "الوطية".

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.