تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ماكدونالدز تحرش جنسي

مطاعم ماكدونالدز في قفص اتهام التحرش الجنسي

سلسلة الوجبات السريعة ماكدونالد
سلسلة الوجبات السريعة ماكدونالد AFP - KAREN BLEIER

يتهم تحالف دولي من النقابات العمالية سلسلة مطاعم ماكدونالدز الامريكية للوجبات الخفيفة بالتساهل مع المضايقات اللفظية والجسدية ،  التي يتعرض لها موظفوه في شتى انحاء العالم خلال ادائهم لعملهم، النقابات لجأت الى منظمة التعاون  الاقتصادي والتنمية للحصول على دعمها، وبالتالي اتخاذ الاجراءات المناسبة حيال مثل هذه السياسة التي يصفونها بالمبتذلة.

إعلان

وبحسب التقارير والشهادات، التي حصلت عليها النقابات من البرازيل وفرنسا واستراليا والشيلي والولايات المتحدة الامريكية، فإن العنف اللفظي، واللمس، والمضايقات التي تحمل طابعا جنسيا، أصبحت جزء من ثقافة المجموعة. حيث تبين أن الشركة تضع كاميرات مراقبة في غرف تغيير الملابس، ناهيك عن تطبيق هذه الشركة متعددة الجنسيات لسياسة غير متوازنة في اجور موظفيها من الجنسين.

كما استهدف التحالف الدولي للنقابات بنكين استثماريين من النرويج وهولندا، وهما مساهمان رئيسيان في رأسمال هذا العملاق العالمي بما يقارب 1.7 مليار دولار، وذلك في مسعى لتعويض المتضررين، والضغط على المجموعة من خلال تحريك العناصر الفاعلة في اتخاذ القرارات.

سلسلة ماكدونالز التي توظف أكثر من 500 ألف عامل في أوروبا وحدها، يخضعون في مجملهم الى امتيازات مختلفة واتفاقات عمل تخضع لقوانين البلدان التي توجد فيها المطاعم، وكانت السلسلة قد شهدت فضيحة كبيرة العام الماضي، وكانت في قلب جدل كبير بسبب علاقة غرامية جمعت مديرها " ستيف استربروك" مع موظفة تعمل تحت إمرته، اتهم فيها هذا الاخير باستغلال منصبه للضغط عليها، وهو ما دفع المجموعة إلى إقالته كرد فعل على المتابعة القضائية التي لطخت سمعة الشركة ساعتها.

شركة ماكدونالدز بادرت بالتأكيد لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، على أنها بصدد التشديد من اجراءاتها للحؤول دون حصول مثل هذه التجاوزات، وتكريس بيئة عمل مناسبة على اساس الاحترام، وهو ما حرصت على تطبيقه في الولايات المتحدة بداية، ثم في كل فروعها في العالم أجمع.

من جهتها، حرصت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية على متابعة الموضوع عن كثب مع الجانب الهولندي الذي يدير العمليات في كل اوروبا ليكون وسيطا بين شركة ماكدونالز التي تريد حماية علامتها التجارية والنقابات المحتجة، في مسعى لاحترام حقوق العمال والموظفين في كل العالم من مثل هذه التجاوزات، وخلق التزامات واضحة لكل الشركات المتعددة الجنسيات، فالهيئة تعمل لا كهيئة رادعة لأنها لا تملك مثل هذه السلطة، ولكن كهيئة مراقبة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.