تخطي إلى المحتوى الرئيسي
تونس ـ المغرب

وقف بث برنامج "الملك" التونسي الساخر بسبب غضب المغرب

صورة لبرنامج " الملك" على قناة حنبعل التونسية
صورة لبرنامج " الملك" على قناة حنبعل التونسية © (الصورة من فيسبوك)
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
2 دقائق

قرر تلفزيون تونسي وقف بث برنامج ساخر، أثار جدلا واسعا في المغرب لاعتباره يتضمن "ايحاءات مقصودة تمسّ من مقدسات وتقاليد البلاد العريقة".

إعلان

ففي مطلع شهر رمضان، شرع تلفزيون "حنبعل" التونسي الخاص في بث برنامج ساخر من نوع الكاميرا الخفية بعنوان "الملك"، يستضيف شخصيات تونسية معروفة لمحاورتها حول مسألة تقبيل يد الملك وابنه، وموضوع التحرش الجنسي في إطار توقيع عقد مغر مع شركة انتاج.  

وأعلن وليد الزريبي منتج ومقدم البرنامج، يوم الثلاثاء 19 مايو أيار 2020، أن مالك القناة اضطر الى وقف بث برنامج "الملك" اعتبارا من الحلقة 13 إثر تعرضه الى ضغوط كبيرة من شخصيات سياسية نافذة في كل من تونس والمغرب.  

ونددت "النقابة المهنية المغربية لمبدعي الأغنية" في بيان بـ" فكرة الكاميرا الخفية التي تتضمن ايحاءات مقصودة تمسّ المغرب ومقدساته وتقاليده العريقة"، في إشارة الى البروتوكول الملكي المغربي الذي يتضمن تقبيل المواطنين ليد العاهل المغربي الملك محمد السادس.

كذلك استنكر البيان بشدة "التصرفات المجانية والمشينة والمسيئة للمغرب ومؤسساتها وتقاليدها المتجذرة في عمق التاريخ"، على خلفية "ربط الموضوع بالتحرش الجنسي ووضع صورة على غلاف العقد الذي يقدم لضيوف البرنامج توحي بشكل مباشر لعاهل المغرب بلباسه وهندامه ".

ولكن وليد الزريبي أكد أن البرنامج "أُسيء فهمه بشكل كبير" مذكرا بأن المحطة التلفزيونية "وضعت لافتة في أول البرنامج تقول بإن ليس له أي خلفيات سياسية".

وفي "الملك" يستضيف مقدم البرنامج شخصيات ثقافية وإعلامية تونسية معروفة، لإقناعهم بالمشاركة في برنامج تلفزيوني مصري في مقابل مبلغ مالي كبير.

واثناء عملية التصوير يجد الضيف نفسه أمام الملك وولي عهده الصغير، فتتباين الآراء حول كيفية تحيته، كما يتعرض الضيف الى التحرش الجنسي داخل القصر الملكي.

ويأتي "الملك" ضمن ثلاثية أنجزها وليد الزريبي وتدرج في إطار الكاميرا الخفية، ضمت أيضا "أف بي اي" و"شالوم" التي اثارت جدلا واسعا العام 2018 واعتذرت قناة تونسية خاصة عن بثها إثر تعرضها لضغوط.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.