تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار فرنسا

أخبار فرنسا: تخوف من غزو الشواطئ الفرنسية نهاية الأسبوع، وإشاعة تطال البروفيسور المثير للجدل ديدييه رؤول

شاطئ مدينة نيس في ظل الحجر الصحي
شاطئ مدينة نيس في ظل الحجر الصحي AFP - VALERY HACHE

نستعرض في "صفحة فرنسا" موضوع إعادة افتتاح الحدود بين الجيران الأوربيين تزامنا مع موسم الصيف، بالإضافة إلى مختلف الإجراءات التي اتخذتها السلطات البلدية في المناطق الساحلية لحماية السياح من خطر الإصابة بعدوى فيروس كورونا، إلى جانب أخبار أخرى.

إعلان

فرنسا تنسق أوروبيا لفتح حدود منطقة شينغن مجددا

اعتبر وزير الدولة الفرنسي للشؤون الخارجية وشؤون أوروبا جان باتيست لوموان في حديث لإذاعة "ار تي ال" التنسيق لافتتاح الحدود بين الجيران الاوربيين ملحا جدا، وسيكون ذلك في منتصف حزيران/يونيو المقبل. ودعا لوموان إلى أن يتم ذلك على عدة مراحل، وأن يكون هناك رفع جزئي اعتمادا على مستجدات تفشي الوباء في الأراضي الأوروبية. ويساهم افتتاح الحدود في إنعاش السياحة وحركة النقل أو القطاع الإقتصادي بشكل عام الذي تضرر بشكل كبير بسبب فيروس كورونا. وفي الحقيقة، ظلت الحدود الأوربية شبه مفتوحة منذ السماح بتنقل العمال والبضائع.

وأعلنت الجارة إيطاليا إعادة فتح حدودها أمام سياح الأوربيين في الثالث من الشهر المقبل، فيما ستطبق كل من ألمانيا النمسا والمجر وسلوفاكيا وجمهورية التشيك نفس القرار في منتصف الشهر المقبل.

 

مخاوف من تفشي العدوى على الشواطئ نهاية هذا الأسبوع

تتزامن نهاية الأسبوع مع مناسبة دينية مسيحية تسمى بعيد الصعود، مناسبةٌ ستدفع الفرنسيين إلى الخروج بأعداد كبيرة، ولذلك تطالب السلطات الصحية المواطنين بالكثير من الحذر والحيطة لتفادي الإصابة بعدوى فيروس كورونا. وقد أعرب رؤساء البلدية في العديد من المدن الساحلية، عن قلقهم من احتمال وصول موجة كبيرة من السياح الفرنسين على الشواطئ التي تم إعادة افتتاحها في إطار تخفيف قيود العزل الشامل. وعليه تم اتخاذ اجراءات كوضع الحواجز لإجبار المواطنين على احترام التباعد الاجتماعي، فيما تعول الحكومة الفرنسية على مدى وعي الفرنسيين وتحليهم بالمسؤولية لحماية بعضهم البعض من مخاطر الوباء، خاصة وأن منحنى العدوى بدأ يتناقص تدريجيا. علما أن المسافة المصرح بتجاوزها هي أقل من مائة كلم من مكان السكن.

 

تكريم العاملين في قطاع الصحة والتقصير في إصلاح المنظومة

أقر وزير الصحة أوليفييه فيران بأن الحكومة لم تمشي بالسرعة الكافية ولم تكن قوية بما فيه الكفاية في موضوع إصلاح المستشفيات في السنوات الأخيرة، رغم أن المشروع انطلق قبل سنتين، الوزير تفهم سبب انزعاج الأطباء والعاملين في التمريض والرعاية الصحية من نقص الوسائل في مواجهة أزمة الوباء، كما تعهد برفع رواتب العاملين في القطاع، وتكريمهم رسميا نظير ما أبدوه من تفان ومسؤولية في مواجهة فيروس كورونا.

الطبيب المثير للجدل ديدييه رؤول سيغادر إلى الصين...حقيقة أم إشاعة؟

 

تلقى الناشر روبار لافون رسالة على بريده إلكتروني منسوبة إلى مدير المعهد المتوسطي لمكافحة الأمراض المعدية في مرسيليا، يشرح فيها هذا الطبيب من مدى الصعوبات التي تعترضه للقيام بمشاريعه العلمية في مجال الصحة في بلاده، ويشتكي من معاناة القطاع من التجاذبات الحزبية ومن البيروقراطية، ولذلك قرر مغادرة فرنسا للإقامة في الصين والعمل كأستاذ في إحدى جامعاتها بحلول نهاية الصيف.

ونشر روبار لافون هذه المعلومات على موقعه الإلكتروني Entreprendre.fr، لكن تبين فيما بعد أن شخصا ما انتحل هوية الطبيب عبر بريد الكتروني لا يمت له بصلة.

وأثارت شخصية البروفسور ديدييه راوول جدلا إعلاميا وأثارت الرأي العام الفرنسي والعالمي، هناك من اعتبره مرجعا عالميا في مجال الأمراض المعدية، فيما شكك آخرون في منهجيته العلمية. أما هو فيجزم باكتشافه دواء لوباء كورونا يستند على مادة الكلوروكين ويطالب بوصفه للمرضى وسط رفض رسمي لذلك.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.