تخطي إلى المحتوى الرئيسي
إثيوبيا سد النهضة مصر

إثيوبيا لا ترى سببا لتأجيل ملء خزان سد النهضة بالرغم من التحذيرات المصرية

سد النهضة
سد النهضة AFP - -
نص : هجيرة بن عدة
2 دقائق

جاءت الرسالة التي بعث بها وزير الخارجية الاثيوبي الى مجلس الامن رغم التحذيرات المصرية من ان الخطوة يمكن ان تزعزع استقرار المنطقة.

إعلان

اقترح رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد في ابريل نيسان الماضي الشروع في ملء خزان السد ب18.4 مليار متر مكعب من المياه كمرحلة أولى على امتداد عامين  وهو ما رفضته  كلا من مصر والسودان خشية ان تحتجز إمدادات المياه الأساسية السنوية للنهر.

 

وارسلت مصر في 1 مايو/أيار 2020 رسالة الى مجلس الامن التابع للأمم المتحدة تعارض موقف إثيوبيا بشأن سد النهضة حيث قال وزير الخارجية المصري

أن ملء السد وتشغيله "سيعرض الأمن المائي والأمن الغذائي (المصري) للخطر، بل وجود أكثر من 100 مليون مصري يعتمدون بشكل كامل على نهر النيل لكسب عيشهم". واضاف شكري "أن هذا وضع يحتمل أن يشكل تهديدا خطيرا للسلام والأمن في جميع أنحاء المنطقة".

 

وقللت إثيوبيا من تأثير الشكوى المصرية بشأن مشروع سد النهضة واتهمت القاهرة بالعرقلة في رسالة لوزير الخارجية الإثيوبي جيدو أندارغاشيو في 14 من شهر مايو/أيار مؤكدة أنها ليست بحاجة لإخطار مصر والسودان بملء السد.

 

واعتبر غيدو ان "بلاده بذلت جهوداً استثنائية لاستيعاب مطالب مصر التي لا تنتهي وسلوكها الذي لا يمكن التنبؤ به".

 

هذا التصعيد في الموقف الاثيوبي أعقب سلسلة من المحادثات بين الحكومتين المصرية والاثيوبية والسودان، في وقت سابق من هذا العام فشلت في تحقيق انفراج في الازمة التي يشكلها سد النهضة الذي اضحى مصدرا للتوتر في حوض نهر النيل منذ ان أطلقت اثيوبيا المشروع في عام 2011.

 

وكانت أخر هذه المحادثات تلك التي اجريت في الولايات المتحدة الأمريكية بوساطة من وزارة الخزانة وبطلب من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وانبثقت عن هذه المحادثات مسودة اتفاق رفضت اثيوبيا التوقيع عليها بعد ان تخطت الجولة الأخيرة ونفت التوصل لأي اتفاق. واعتبرت مصر بأن الهدف من الموقف الاثيوبي إعاقة المحادثات، لتشهد الفترة الماضية تبادلاً للاتهامات بين البلدين.

 

 

ويكتسي سد النهضة أهمية كبيرة للدول الثلاث مصر واثيوبيا والسودان حيث تخشى  القاهرة من أن يوثر على كمية مياه النيل الذي يوفر كل احتياجات مصر من المياه تعتبره اديس ابابا محركا لاقتصاد بلادها.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.